أربعينية مهيبة لشهيد القضية الأمازيغية “إزم” بإكنيون

9f9878e9-b724-4373-a636-ca44bf15f87d (1)

كما كان متوقعا، حج الالاف من الأمازيغ طيلة يوم السبت 5 مارس الجاري إلى مسقط رأس شهيد الحركة الثقافية الامازيغية  بالجماعة الترابية اكنيون التابعة للنفوذ الترابي لإقليم تنغير، لحضور الحفل التأبيني لأربعينية الشهيد إزم الذي اغتالته من يصفون أنفسهم بالطلبة الصحراويين الموالون لجبهة البوليساريو الانفصالية  يوم 27 يناير الماضي برحاب جامعة القاضي عياض بمراكش، والذي نظمته لجنة متابعة ملف الشهيد عمر خالق تحت شعار: ” شرف العقل وجوهكم” .

وشهدت الطرقات المؤدية إلى إكنيون طيلة يوم السبت توافد آلالاف من آلأمازيغ و الامازيغيات من كل جهات المغرب في يوم وصف بالتاريخي  في مسار نضال الحركة الأمازيغية، وفي تمام الساعة العاشرة صباحا افتتح حفل التأبين بكلمة  لعائلة الشهيد عمر خالق رحب من خلالها بالامازيغ المتوافدين  من كل الأقطار ووصفت العائلة  يوم السبت 5 مارس 2016 بيوم الولادة الحقيقية لعائلة خالق، قبل ان تنطلق مسيرة صامتة  من مركز التأبين في وسط بلدة اكنيون باتجاه المقبرة حيث يرقد روح الشهيد “ازم” شهدت رفع صور الشهيد والأعلام الامازيغية وصور المعتقلين السياسيين  للقضية الامازيغية ولافتات مكتوبة بعديد من الشعارات ابرزها ” روح الشهيد نور لدرب النضال ونار في وجه  من له يد في الاغتيال و شعار ” الاحتواء الاعتقال الاغتيال  لم ولن يثنينا عن قضيتنا العادلة”.

وخلال عودة جموع الامازيغ من المقبرة رفعوا شعارات  غاضبة تطالب في مجملها بمعاقبة الجناة مقترفي جريمة اغتيال  الشهيد ازم كما حملوا الدولة كامل المسؤولية في اغتياله قبل أن يلتئموا في مركز الاستقبال ليفسح المجال بعد ذلك لعدد من المداخلات اشادت في مجملها  بأخلاق الشهيد عمر خالق  وتضحياته ودوره  النضالي في صفوف الحركة الثقافية الامازيغية، مشيرين في جل مداخلتهما بأن الشهيد عمر خالق قتل لأنه  كان يناقش الريع الاقتصادي الذي يعاني منه المغرب وبالأخص الريع الذي يستفيد منه ابناء الصحراويين ولا يستفيد منه على عكس أبناء الجنوب الشرقي وباقي الفصائل والطلابية واصفين شهيد الحركة الثقافية الامازيغية عمر خالق بالشهيد المقدس.

فاطمة خالق  ام الشهيد إزم، قالت بأن إبنها عمر  لم يموت وأنها اصبحت تتوفر على   الالاف من عمر ، مطالبة ايمازيغن أن لا يردون عليهم بطريقتهم الإجرامية وأضافت في تصريح مقتضب “للعالم الامازيغي ” بان عمر خالق  مات شهيدا في سبيل الدفاع عن افكاره وقناعته  ولم  يموت مجرما او متورطا في أي جريمة بل مات معزوزا مكرما وأحسبه شهيدا عند الله.

بدوره عبر محمد خالق  والد الشهيد “ازم” ، في حديثه مع ” العالم الأمازيغي” عن شكره وامتنانه للأمازيغ المتوافدين من كل مناطق المغرب من الريف ومن سوس  ومن الاطلس  ومن الخارج إلى بلدة اكنيون، مؤكدا بأن العدالة  تأخذ طريقها  لإنصاف العائلة ومحاكمة المتورطين في مقتل عمر.

ومن جانبه قال حساين خالق خال الشهيد، بأنه لا يستطيع البوح بما يجري داخله، شاكرا باسم عائلة الشهيد كل الأمازيغ ومرحبا بهم بين أحضان جبال صاغروا  التي شهدت معركة بوكافر، بلاد المجاهدين مضيفا في تصريحه للجريدة : “أعطيتمونا شأنا عظيما في جنازة الشهيد عمر خالق ونحن كعائلة الشهيد نعتبر ان ابننا عمرلم يموت، اليوم  يوم عرسه، اليوم  اصبح لدينا اكثر من عشرين الف عمر فشكرا لكم”.

الناشط الامازيغي وعضو  لجنة متابعة  ملف  قضية الشهيد ودعم  عائلته، موحى اوحى    قال بان من يعتقد ان الاغتيال  سينهي الملف فهو واهم  بل هو تجديد للعهد الذي اقسم  عليه الامازيغ منذ فجر التاريخ ألا وهو  تحرير اراضيهم وإعادة ثرواتهم  الى اهلها ولسكان شمال افريقيا عامة، وزاد قائلا  في معرض كلماته بأننا كلنا مغاربة  من طنجة إلى الكويرة ويجب  التعامل معنا  سواسية كما يتم التعامل مع الاخرين في اشارة الى الصحراويين متهما الاحزاب السياسية  بأنها متواطئة في جريمة اغتيال ازم  و لا حزب واحد له الشجاعة  والجدارة  الاخلاقية ان يقر بان عمر خالق  اغتال على يد عصابة  البوليساريو يورد المتحدث.

 0cc0b6c9-4af7-4fcc-be00-acc56ec2ce1e

9f9878e9-b724-4373-a636-ca44bf15f87d (1)

24cbb9b2-a84c-4c95-a6d0-fd42a020a970

48efdf17-4ba5-46e9-a306-a3e65689cec9

aa947eca-1858-4f15-ada9-ae97c91c7673

إكنيون: منتصر إثري

شاهد أيضاً

مندوبية الكثيري تصدر الطبعة الثانية للمقاومة الريفية

أصدرت المندوبية السامية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير الطبعة الثانية من كتاب ” المقاومة الريفية من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *