أمالاي سفر فني يكتشف تنوع المغرب الجغرافي وغناه الثقافي والتراثي

يتجدد لقاء متبعي القناة المغربية الأولى مساء كل يوم اثنين طيلة شهر رمضان الأبرك، مع البرنامج الوثائقي “أمالاي” الذي وصل هذه السنة للموسم الرابع، لمعده ومخرجه الفنان خالد البركاوي، وهو بمثابة سفر فني وإنساني لاكتشاف تنوع مناطق المغرب الجغرافي وغناه الثقافي والتراثي، بالإضافة إلى قصص تاريخية توثق التاريخ العريق للمغرب، الذي يتميز بالبساطة في العيش، والكرم، والأصالة، كما يقرب البرنامج الجمهور المغربي والعالمي من عادات وتقاليد وتراث العديد من المناطق المختلفة.

هذا الشهر الفضيل ومن خلال حلقات الموسم الثالث، سيافر بنا أمالاي إلى مناطق ومدن صغيرة في وسط المملكة، والتي لم تصلها عدسة الكاميرا بعد، ويتعلق الأمر بكل من سيدي افني، ومدن تينغير، زاكورة، وطاطا، وصولا إلى منطقة تنالت مسقط رأس معد البرنامج الفنان العصامي خالد البركاوي الذي يعزف على مجموعة من الآلات الموسيقية، التقليدية والعصرية، وسيشارك في هذه الحلقة الاستثنائية والد البركاوي، ووالدته التي اقترحت على ابنها تسمية البرنامج بعد أن استفسرها عن مرادف الشخص المكتشف الجوال بالأمازيغية لتجيب أن اسمه “أمالاي”، هذا البرنامج يحظى حلقاته كل سنة بمتابعة كبيرة، ويتابعه جمهور عريض داخل المغرب وخارجه، حيث يسافر البرنامج بالمشاهد خلال 52 دقيقة، إلى مختلف المناطق على شكل قافلة تتوقف عند مختلف الثروات والإمكانات والمؤهلات الطبيعية والبشرية التي تزخر بها المملكة.

وللإشارة فقد شرعت القناة التلفزية المغربية الأولى في بث حلقات البرنامج في موسمه الأول، خلال شهر رمضان سنة 2021، رغم المعاناة التي يمر منها فريق البرنامج عبر قطعه مسافات طويلة، ومروره بطرق جبلية غير معبدة وفي بعض الأحيان يقطع الطاقم كيلومترات على الأرجل للوصول إلى أماكن التصوير.

أكادير: إبراهيم فاضل

الفنان خالد البركاوي

شاهد أيضاً

محمد فارسي يترجم رواية ستيفان زفايج « une lettre d’une inconnue » إلى اللغة الأمازيغية

تم صدور ترجمة أدبية جديدة لرواية ستيفان زفايج « une lettre d’une inconnue »، والمعنونة بالامازيغية “ⵜⴰⴱⵔⴰⵜ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *