أمحمد لشقر يعيد قراءة التاريخ يقدمه في قالب روائي

نظمت مؤسسة هبة حفل تقديم وتوقيع كتابي الدكتور امحمد لشقر، منفي موغادور وGertrude Arnall، بمقهى La Scène، بمشاركة المؤرخ مصطفى القادري، يوم الأربعاء 28 فبراير على الساعة 18:00 مساء، واستمر الحفل إلى 21:00، بحضور المهتمين بالتاريخ والأدب، والأساتذة المختصين والإعلاميين.

اعتبر الأستاذ الجامعي والمتخصص في التاريخ مصطفى القادري أن الرواية التاريخية هي الوسيلة الأكاديمية التي بإمكانها أن تحبب وتعلم التاريخ لغير المختص في دراسة التاريخ، لأن أسلوبها الماتع سيجعل الأحداث التاريخية تحفظ لدى الأجيال، نظرا لما للتاريخ من أهمية في الوعي بالحاضر واستشراف المستقبل.

وأكد الأستاذ القادري على أهمية كل الكتابات الروائية التي كتبها الأستاذ لشقر لدقة أحداثها التاريخية التي تبلغ نسبة 99.99%، وعلى أهمية المواضيع التي يتطرق لها في مؤلفاته الروائية ذات القيمة التاريخية.

ومن جهته أكد الدكتور امحمد لشقر على تدقيقه التاريخي للروايات التي يؤلفها وبعدها عن اختلاق الأحداث من أجل خلق الحبكة، إنما يشتغل على استنباط الإبداع الروائي من الأحداث التاريخية كما وقعت، وذكر أن شخصية القائد حدو لكحل استلهمته كثيرا، ووجد تضارب حول المعطيات التاريخية القليلة التي كتبت حول هذه الشخصية التاريخية.

كما أكد أنه لم يحن الوقت لتقديم رواياته الأجنبية باللغة العربية لحساسية بعض المواضيع التي تحتوي عليها، وذكر نوع المضايقات التي تعرض لها خلال تقديم رواية منفي موغادور باللغة العربية.

وفي اختياره لكتابة رواية حول Gertrude Arnall، قال أن الاختيار مبني على تبنيه للقضية النسائية من جهة ومن جهة أخرى لما تكتسيه الشخصية من أهمية تاريخية.

شاهد أيضاً

وزارة التربية الوطنية تكشف عن “مخطط التعميم التدريجي” لتدريس اللغة الأمازيغية

وجهت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، مذكرة إلى مديرة ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *