“أيث ورياغر الريف المغربي” للأنثروبولوجي الأمريكي “دايـﭭيد مونتكومري هارت” يصدر كاملا

 13016852_1267832579897858_1847960905_o-590x380

شاهناما الوجع الريفي المعاصر

بمناسبة الذكرى الخامسة عشر على رحيل دايـﭭيد مونتكومري هارت

أيث ورياغر الريف المغربي” يصدر كاملا

 مع بداية هذا العام، تكون قد مرت ثلاثة عقود على صدور الطبعة العلمية لأطروحة الأنتروبولوجي الأمريكي دايـﭭيد مونتكومري هارت ” آيث ورياغر الريف المغربي” ضمن الاصدرات الأكاديمية لجامعة أريزونا الأمريكية. ومع حلول يوم 22 ماي لسنة 2016 تكون قد مرت خمسة عشر سنة على رحيله.

يكتسي هذا البحث العلمي الذي أُنجز خلال مرحلة هامة من تاريخ المغرب عموما، وبلاد الريف على وجه الخصوص، أهمية خاصة في كونه أول دراسة ميدانية معمقة حول قبيلة أيث ورياغر بالريف الأوسط، دراسة اثنوغرافية شاملة لامست العناصر الرئيسية لمجمل مكونات البنيات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية لقبيلة أيث ورياغرالأمازيغية ببلاد الريف، دراسة أنصفت الريف والريفيين الى أبعد الحدود بعيدا عن الصورة النمطية المتعارف عليها في دراسات كولونيالية سابقة، حيث يجب التذكير بالظروف التاريخية الصعبة التي أنجزت فيها الدراسة، أنذاك كان من الصعب جدا الحديث عن “أيث ورياغر” كقبيلة انجبت من رحمها أغلبية القادة التاريخيين للمقاومة الريفية المعاصرة، وكانت في قلب الأحداث التاريخية ابان فترة الكفاح والمقاومة من أجل التحرر الوطني في عشرينيات القرن الماضي.60793dce-c408-4913-8de6-dbf5007f0d9f

وأود الاشارة هنا الى دراسات كولونيالية أخرى حول الريف جديرة بجمعها وترجمتها ودراستها ونقدها. فأهمية هذه الدراسات الأجنبية تتجلى في كونها تعتبر “أول” تراكم معرفي حول الريف، لا يمكن الاستغناء عنه، رغم بعده الإيديولوجي الكولونيالي. كما أود التذكيرأيضا الى أن سنوات الخمسينيات ،عرفت ظهور دراسات أنجلوساكسونية حاولت نزع الهدف الكولونيالي عن ذاتها، وتبنت بشكل صارم النظرية الانقسامية المرتكزة على محورية النسب، وتلاحم ووحدة السلالة، وتعارض وتوازن الوحدات الانقسامية،  وتندرج دراسات دايـﭭيد هارت ضمن هذه الدراسات الأنجلوساكسونية المعتمدة في التحليل على النظرية الانقسامية.

ومع صدور هذا العمل، يجب الإشارة إلى أنه حينما استقر رأينا حول أهمية ترجمة هذا البحث الميداني ل ” دايـﭭيد هارت ” حول قبيلة أيث ورياغر إلى اللغة العربية، تواصلت الجهود الحثيثة من أجل إيجاد الشروط الضرورية المتمثلة أساساً في توفير الإمكانيات الضرورية لتحقيق هذا المبتغى بدءا بالامكانيات المادية مرورا بالحصول على حقوق الترجمة وصولا الى التعاقد مع مجموعة علمية بالريف مختصة ومختارة بأمانة، عملت بجد على ترجمة وتحقيق هذا العمل بكل إخلاص ومثابرة، عِلماً بأنها – نفس المجموعة- كانت قد حصلت من البروفيسور هارت – حوالي سنتين قبل وفاته- أثناء زيارته للريف على موافقة خطية لترجمة ونشر الأطروحة العلمية بلغة الضاد، مرفوقة بمقدمة أعدَّها خصيصاً للترجمة العربية. لذلك، فلا يسعنا الا أن نقدم الشكروالتقدير لفريق عمل الترجمة المكون من الدكتورمحمد أونيا،الأستاذ عبد المجيد عزوزي والأستاذ عبد الحميد الرايس، مع التأكيد والتنويه بالمجهود الخاص لمؤسسة دايـﭭيد مونتكومري هارت للدراسات الأمازيغية في شخص رئيسها الأستاذ رشيد راخا الذي لم يبخل منذ البداية عن تقديم كل التسهيلات والاستشارات العملية لاخراج هذا العمل بجودة عالية الى الوجود، اذ لولاه لما استطعنا توفير الكم الهائل والنادر من الصور الأصلية التي يتضمنها الكتاب، دون أن ننسى المجهود المتميزلنجل انتفاضة الكرامة، انتفاضة الريف لسنتي 1958/1959، الأستاذ جمال أمزيان الذي تحمل وحده عبء كتابة مخطوط ضخم من حجم هذا الكتاب بواسطة الحاسوب، وقام بمراجعته بدون ملل أوكلل، كما أنه من الأهم بمكان تذكيرالقارىء أن هذا العمل يصدر بمجهود ذاتي للمشرفين على المشروع  وبعيدا عن دعم اية جهة رسمية وكيفما كانت، سواء مغربية أو هولندية.

 ان تتمحور الدراسة تحديدا حول الريف و آيث ورياغر بالخصوص هنا تكمن الاهمية ؛ فالقبيلة تكاد تكون لغزا نظرا للعادات والتقاليد الصارمة التي تحكمها والتي كانت تشكل حاجزا يصعب تخطيه ونكاد نجزم انه لولا اقامة ومرافقته الميدانية من طرف زوجته أورسولا كينغسميل هارت خلال فترة هذا البحث لما تمكن الكاتب ان يسبر غور كثير من اسرار المجتمع الريفي المحافظ ، حيث غالبا يمثل التوجس من الغريب سمة من سمات الشخصية الريفية كونه مصدر تهديد لخصوصية القبيلة واعرافها التي كانت بمثابة قوانين محلية تحكم حياتهم اليومية دون منازع، فحين يذكر بلاد الريف، اول ما يتبادر الى الذهن، انها منطقة جغرافية بعيدة جدا بتضاريس شديدة التعقيد يجعل منها منطقة صعبة الاختراق، وشبه منعزلة عن باقي مناطق الجهات التاريخية الاخرى . وظلت دوما في هامش الهامش، بعيدة كل البعد عن اي اهتمام او اي تنمية حقيقية من طرف (الأوفاق المركزية )أو حتى ابان الفترة الاستعمارية. لذلك فالقبيلة هنا اعتمدت على مجهوداتها الذاتية في كل مناحي الحياة يؤطرها الطابع التقليدي بالاساس انطلاقا من قدراتها الطبيعية والبشرية لتحقق بذلك اكتفاء ذاتيا بعيدا عن اي نفوذ خارجي، ومع ذلك ظلت المنطقة محل اطماع القوى الخارجية، نظرا لموقعها الاستراتيجي والتي عملت على اضعافها وخنقها وحصارها على كل المستويات، اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا وسياسا مسa419a099-36de-4194-bc0a-3a591bb4fca0 مجمل ملامح الحياة اليومية بعموم الريف وعلى امتداد عقود من الزمن، تلك المحاولات الحثيثة التي مورست واستهدفت بالأساس طمس الهوية الثقافية والتاريخية الريفية، واجهاض اي محاولة جدية من أبنائها لانعاش الذاكرة الجماعية للمجتمع وقطع الصلة بكل ما يربطه بالماضي من كل مناحي الحياة، فمن يقرأ الكتاب بعمق يمضي كمن يحمل شمعة وسط العواصف في دهاليز مظلمة من تاريخنا القومي المعاصر فيضيئ كثيرا من الجوانب المهمة في حياة اجدادنا…وعبر الصفحات نحس اننا في رحلة عبر الزمن نغوص نحو ذواتنا وثمة اشياء كثيرة وتفاصيل دقيقة تأخذنا عميقا وامتدادا نحو جذورنا تضمن ولو جزئيا وضوح صورتنا التي تبدو في كثير من الاحيان ضبابية وملبدة بالغيوم ..صورة تشبه وميض نور في ذاكرة غير واضحة المعالم  تحتاج لمجهود جبار لازاحة الستار الذي يحجب الرؤية  فنجرب التحليق في سماء الماضي ونمارس التمرد المشروع على جنبات تاريخ زاخر بالمعطيات  حلوها ومرها.. ونحاول عبر تجاعيد الزمن فك ازرار طالما استعصى فتحها خصوصا وان صفحات الكتاب تتضمن مصطلحات بلغتنا الريفية التي تعرضت للاندثار وكذلك موثقة بصور فوطوغرافية توضح تميز المجتمع الورياغلي بملامحه وازيائه  بلكنته اللغوية وأشعاره الخالدة  التي كانت بمثابة وعاء يختزل الحياة اليومية للفرد والمجتمع الريفي المعاصر، وهي حالة ابداعية لها خصوصيتها العميقة،  كونها تحمل الكثير من الدلالات والرمزية، تلك الأشعارأو (إزْرانْ)، التي جمعت خلال البحث الميداني يمكن اعتبارها وحدها وثيقة تاريخية حول مختلف مجالات الحياة الاجتماعية للريف ويمكن أن نسميها ب ” التأريخ النسوي الصادق ” للحياة اليومية للمجتمع الورياغلي على امتداد العقود الماضية،الكتاب اذن بمثابة حجر ثقيل يرمى بالبركة الراكدة فيشكل دوائر تسلسلية في ظل حلقات مفقودة  تحتاج بحث وتقصي ضمن الموجات الارتدادية التي احدثها ..والتي  تتطاير رذاذا ينعش ذاكرتنا التي تكاد تصاب بالشلل التام وتمسكنا بدراسة هارت كمن يتمسك بحبات تراب مقدسة حملتها رياح من تلك الحقبة تستحق ان نستنشقها بعمق علها تستفز فينا الانتماء وكذلك في الاجيال القادمة لمواصلة البحث والتقصي فمن لا ذاكرة له لا حاضر ولا مستقبل في الافق. وتكمن الأهمية الأخرى لهذا الكتاب في كونه يتضمن صوراً عديدة نادرة حول الريف آنذاك، التقطها هارت نفسه، تُظهر مختلف المظاهر الاجتماعية لقبيلة أيث ورياغر، وتبقى هذه الصور لوحدها وثيقة متميزة حول الريف.

واذا كنا، كمشرفين على هذا المشروع  ومنذ اللحظة الأول، قد عقدنا العزم وبكل مسؤولية وعزيمة على اخراج هذا العمل الجبار للبروفيسور هارت للغة الضاد في طبعة احترافية عالية تليق بحجم هذا العمل، فان غايتنا من وراء خوض هذه التجربة كان ولازال الدفع و تحفيز الباحثين ببلاد الريف على إنجاز المزيد من الأبحاث والدراسات حول المنطقة والعمل في اتجاه الحفاظ على الذاكرة الجماعية للريف وإنقاذها من الضياع والطمس والتحريف ولن نرضى باي حال من الاحوال  ان نكون كسيقان خيزران تنمو كل مرة بجذور جديدة  لكنها  دون انتماء دون ماض ودون ذاكرة . وحتى وان كنا فروعا تشتتنا في بلدان الشتات السحيقة  بفعل سياسة التهجير الممنهجة، فاننا نجدد انتماءنا لتلك البلاد التي لنا بها جذور ضاربة في اعماق تلك الارض المقدسة. 

لاهاي في  20 أبريل 2016

فريد آيث لحسن

المشرف العام عن مشروع الترجمة

معطيات عن الكتاب.

عن موقع ريف 24

 

شاهد أيضاً

مندوبية الكثيري تصدر الطبعة الثانية للمقاومة الريفية

أصدرت المندوبية السامية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير الطبعة الثانية من كتاب ” المقاومة الريفية من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *