إقليم الرشيدية.. فعاليات جمعوية تنشد التنمية ل”أمغى” وتدعو إلى التصدي ل”الإقصاء و التهميش”

نظمت جمعية ݣراد إيفاسن للتراث ،الموسيقى و التنمية الثقافية و جمعية تامونت للتنمية المستدامة  بأورتوريݣ دوري أمغى لكرة القدم المصغرة -فئتي الشبان و الأطفال طيلة شهر رمضان.

وعبر المنظمون في ختام الدوري، عن شكرهم لكل الساهرين على إنجاح هذه النسخة الكروية التي دامت شهرا كاملا، أختير لها دورة الصديق الشاب المرحوم علي أقداد/تيتاو ،المزداد بتاريخ 24 يناير 1987 و الذي وفته المنية يوم 16 يوليوز 2020 ،هذا الشاب الذي استمات في سبيل حياة أفضل و عيش كريم، كان عنوان حياته المقاومة ،حيث وشم إسمه في الذاكرة المحلية ، علي أقداد اليافع المجد والمجتهد المجاز بجامعة أمكناس شعبة التاريخ و الحضارة بميزة مشرفة”. وفق بيان توصلنا به.

وأكدت الجهات المنظمة أن “الهدف الأسمى من إختيار هذه الدورة بإسمه أتى كتكريم لروحه و من أجل اقتداء الأجيال بخلقه و رغبته الكبيرة في التحصيل العلمي”.

واعتبرت كلا من جمعية تامونت و جمعية ݣراد ايفاسن، أن هذه المحطة كروية رياضية بامتياز، “لا بد أن ننوه لكل الذوات الغيورة و المناضلة إلى ضرورة تحرير جنبات الملعب المحلي من كل أشكال الترامي و تسييجه، كما ننوه الشباب الكروي إلى ضرورة هيكلة الفريق المحلي الكروي من أجل المشاركة في العصبة الجهوية، نعم نعرف أن الامكانيات و الدعم الجماعي غائب ، لكن وجب العمل على هذه الفكرة ،لأنه بالإرادة الحقة تتحقق المصاعب رغم العراقيل،دون أن ننسى دعم الفريق النسوي المحلي” .  يورد ذات البيان.

و من الجانب التنموي ، يضيف ذات المصدر “إننا كجمعيات المجتمع المدني بأورتوريݣ نطالب الشباب و الساكنة عامة إلى  تظافر الجهود و الاتحاد لخدمة المصلحة العامة للبلدة،كل من زاويته و مجال اشتغاله، من أجل مناهضة الاقصاء و التهميش و الحصار التنموي المسلط على بلدتنا و أمغى عامة”.

وحمل كامل “المسؤولية للمجلس المسير للجماعة الترابية ملعب المسؤول عن هذا الواقع البئيس، إن أي متتبع لمسار المجلس الجماعي منذ أكثر من عقد من الزمن ،سيستشف مدى فشل هذا الأخير في تدبير هذا المرفق  الذي أنشئ خصيصا لخدمة المجالات الترابية و تنميتها”.

وأضاف :”إنه من العيب و العار أن تبقى مراكز و قرى أمغى من توروݣ،ملعب،إكلي و قصور ݣنات في القرن 21 , بدون خدمات و مرافق أساسية ، كالإنارة العمومية،منشأت هيدرولوجية،أرصفة و طريق تستجيب لتطلعات الساكنة ،دور الثقافة و الشباب …هذا المجال الذي قدم خيرة المناضلين الشرفاء و مئات الشهداء الأمازيغ في المعارك التاريخية-معركة البطحاء، بوݣافر، إيمسكي، بودنيب …- ضد الإحتلال الفرنسي” .

وقال ذات البيان إن “تأسيس صناديق و مجموعات تنموية مدنية لغرض تنمية المراكز المحلية أتى نتيجة غياب المجلس الجماعي و عدم قدرته على مسايرة الواقع ،و فشله الذريع في الإستجابة لطموح و مطالب الساكنة”.

شاهد أيضاً

الأمازيغ والتبو يُصعّدان ضد مسودة الدستور الليبي

عبر المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا والحراك الوطني لشباب الطوارق والتبو عن رفضهم الاستفتاء على مسودة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *