ابتدائية الحسيمة تقضي بسجن الصحافي المهدوي 3 أشهر حبسا نافذة

قضت المحكمة الابتدائية بالحسيمة صباح اليوم الثلاثاء 25 يوليوز، بثلاثة أشهر حبسا نافذة وغرامة قدرها 20 ألف درهم في حق الصحافي حميد المهدوي، مدير ورئيس تحرير موقع “بديل”، بتهمة تحريض أشخاص على ارتكاب جنح بواسطة الخطب والصياح في مكان عمومي.
وجاء قرار حبس المهدوي، بعد محاكمة استمرت لأزيد من 15 ساعة بابتدائية الحسيمة، واعتبر عدد من الحقوقيين والمحامين أن الحكم على الصحافي المهدوي، كان حكما انتقاميا بسبب مواقفه من حراك الريف.

واعتقلت السلطات الأمنية بالحسيمة، حميد المهدوي مساء الخميس 20 يوليوز بالتزامن مع المسيرة “المليونية” التي منعت بالقوة المفرطة والغاز المسيل للدموع، ووجهت له النيابة العامة مجموعة من التهم من بينها “الاشتباه في ارتكابه لأفعال مخالفة للقانون، تمثلت، بالأساس، في تحريض أشخاص على ارتكاب جنح بواسطة الخطب والصياح في الأماكن العمومية ودعوتهم للمشاركة في تظاهرة بعد منعها والمساهمة في تنظيم ذلك.” حسب بلاغ وكيل الملك

وأوضح البلاغ أن النيابة العامة أشعرت من طرف مصالح الشرطة القضائية بواقعة قيام حميد المهدوي بإلقاء كلمة بساحة محمد السادس وسط مجموعة من الناس يحرضهم من خلالها على الخروج للتظاهر رغم قرار المنع الصادر عن السلطات المختصة.

وأضاف البلاغ، أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة أمر بـ”فتح بحث قضائي مع المعني بالأمر من أجل الاشتباه في ارتكابه لأفعال مخالفة للقانون تمثلت، بالأساس، في تحريض أشخاص على ارتكاب جنح بواسطة الخطب والصياح في الأماكن العمومية ودعوتهم للمشاركة في تظاهرة بعد منعها والمساهمة في تنظيم ذلك”.

وأكد البلاغ ذاته أن البحث القضائي الجاري مع المعني بالأمر يتعلق بـ”أفعال لا علاقة لها بالعمل الصحافي كمهنة تتولى جمع الأخبار أو المعلومات أو الوقائع أو التحري أو الاستقصاء عنها بطريقة مهنية قصد كتابة أو إنجاز مادة إعلامية وفق التعريف الوارد في المادة الثانية من قانون الصحافة والنشر”

أمدال بريس/ منتصر إثري

شاهد أيضاً

فعاليات من الحركة الأمازيغية تهنئ أخنوش

هنأت فعاليات أمازيغية، عزيز اخنوش بمناسبة تكليفه لتشكيل الحكومة الجديدة وبتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *