اختتام ناجح لفعاليات مهرجان تيدغين للثقافات الأصلية باساكن

1انطلقت فعاليات الدورة الأولى من مهرجان “تيدغين” للثقافات الأصلية الذي تنظمه كنفدرالية جمعيات صنهاجة الريف للتنمية، أيام 14-15-16 غشت 2015 بمركز إساكن التابع لقبيلة آيث سداث، كنفدرالية قبائل صنهاجة سراير، وذلك تحت شعار “تثمين اللغات والثقافات المهددة بالاندثار، تعزيز للهوية المغربية“.

افتتح المهرجان في تمام الساعة السادسة من مساء يوم الجمعة 14 غشت 2015، بعروض لفن الهايت من تقديم جمعية صنهاجة  للموسيقى والفلكلور، إضافة لعروض فلكلورية من الريف من تقديم فرقة الشيخ عيسى. ليتم بعد ذلك افتتاح 3 معارض استمرت على مدار أيام المهرجان، منها معرض للوحات الفنان التشكيلي محمد الصنهاجي من وجدة ومحمد قبوع من العرائش، ومعرض للصور الفوتوغرافية التي توثق لماضي وحاضر منطقة صنهاجة، بالإضافة لمعرض منتجات تعاونيات وصناع تقليدين منحدرين من فلسطين وصنهاجة ومناطق الريف، حيث شاركت فيه تعاونية بني بوفراح للأعشاب الطبية والعطرية، تعاونية صبار الريف ببني بوفراح، تعاونية الفردوس للخياطة ببني بوفراح، تعاونية جميل لتربية النحل ببني كميل مسطاسة، التعاونية الفلاحية العاقل ببني بشير، جمعية مستغلي المحلات المهنية بقرية الصناع التقليديين بتاغزوت، مركز فكري للاعشاب الطبية بامزورن والحسيمة، وكذا معرض الأزياء الفلسطينية.

وابتداء من الساعة الثامنة مساء، تم افتتاح الانشطة الفكرية للمهرجان بندوة تحت عنوان: “اللغات والثقافات المهددة بالاندثار في المغرب وإشكالية الحفاظ عليها”، أطرها كل من د. محمد الشامي (ناشط أمازيغي وأستاذ جامعي– وجدة)، ذة. أمينة ابن الشيخ (المديرة المسؤولة لجريدة العالم الأمازيغي-الرباط)، ذ. رشيد راخا (رئيس التجمع العالمي الأمازيغي–الرباط)، ذ. عبد الله إكلا (ناشط أمازيغي وطالب باحث بسلك الدكتوراه– طنجة)، ذ. عزيز شهبوني (وكالة تنمية أقاليم الشمال– طنجة) وذ. اشرف جلال الشعيبات (طالب باحث بسلك الدكتوراه– فلسطين).

· اليوم الثاني (السبت15 غشت 2015):

مع الساعة العاشرة صباحا، انطلقت الرحلة العلمية إلى جبل دهدوه (جبل سيدنا نوح) بمشاركة قرابة 100 باحث وأستاذ و بتأطير من د. محمد العبدلاوي (أستاذ جامعي– تطوان)، حيث أقدم المشاركون على تناول وجبة غداء تقليدي بموقع “ألمو ن تزارت” قبل العودة إلى إساكن.

في تمام الساعة الخامسة مساء، كان الجمهور على موعد مع عروض في فنون الحرب والفول كونطاكت من تقديم جمعية “مواهب تركيست للفول كونطاكت و فنون الحرب”، اتحاد سايس فاس والنسور البيضاء من تطوان.

وابتداء من الساعة الثامنة مساء، انطلقت فعاليات الندوة الثانية للمهرجان تحت عنوان: “اشكالية المجال الغابوي والبيئي ببلاد الكيف و آليات تدبيره”، أطرها كل من: د. محمد الامين أفيلال (أستاذ جامعي– وجدة)، د. عبد السلام بوهلال (أستاذ باحث–القنيطرة)، د. مولاي احمد الدريدي (المنسق الوطني لجمعية محاربة السيدا)، م. عبد الله امجاهد (المديرية الاقليمية للمياه والغابات و محاربة التصحر-الحسيمة)، ذ. جمال شعوان (طالب باحث بسلك الدكتوراه– فاس) وذ. أيوب الشاوش (طالب باحث بسلك الماستر– تطوان).

وانطلاقا من الساعة العاشرة ليلا، كان جمهور اساكن على موعد مع سهرة فنية بمشاركة الفنانة سميرة بلحاج والرابور مسلم.

· اليوم الثالث (الأحد 16 غشت 2015):

مع الساعة الحادية عشر صباحا، انطلقت فعاليات الجزء الأول من الندوة الثالثة للمهرجان تحت عنوان: “إشكالية التنمية ببلاد الكيف”، أطرها كل من: د. عبد الجليل لوحمادي (أستاذ جامعي – طنجة)، د. مٌحمد بودواح (أستاذ جامعي – القنيطرة)، م. مونيكا برومير (مهندسة متخصصة في البناء البيئي، الترميم و البناء بمشتقات البناء – ألمانيا)، م. كلاود كايرود (مهندس متخصص في الطاقات المتجددة – فرنسا).

كما عرف هذا اليوم، زيارة فريق أمل شباب الريف الحسيمي للمهرجان من أجل عقد لقاء تواصلي مع فريق اثران صنهاجة سراير من أجل بحث سبل تطوير رياضة كرة القدم بمنطقة صنهاجة.

وابتداء من الساعة السادسة مساء، فعاليات الجزء الثاني من الندوة الثالثة للمهرجان تحت عنوان: “إشكالية التنمية ببلاد الكيف”، أطرها كل من: د. المصطفى بودواح (باحث في القانون العام)، رشيد بلزعر (صحافي بموقع نون بريس وطالب باحث في علوم الإعلام والاتصال – تطوان) وشريف أدرداك (رئيس جمعية أمازيغ صنهاجة الريف).

ومع الساعة الحادية عشر ليلا، تم اختتام فعاليات المهرجان بسهرة شارك فيها الفنان أيور أصنهاج، الثنائي العشرة والصحبة والفكاهي عزيز العيساتي.

شريف أدرداك

صور من المهرجان:

2

3

4

6

10

شاهد أيضاً

مجموعة القرض الفلاحي تطلق هيكل “دار المستثمر القروي”

 أطلقت مجموعة القرض الفلاحي للمغرب،  هيكلها الجديد “دار المستثمر القروي”، وذلك يوم الاثنين 06 دجنبر ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *