“استراتيجية نسيج 2022-2026 للنهوض بجمعيات المجتمع المدني”محور ندوة بالمعرض الدولي للنشر والكتاب

في إطار فعاليات الدورة الثامنة والعشرين (28) للمعرض الدولي للنشر والكتاب، نظمت الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان، يوم الأربعاء 7 يونيو الجاري، بالقاعة الكبرى بالمعرض، ندوة حول “استراتيجية نسيج 2022-2026 للنهوض بجمعيات المجتمع المدني”.

استهل السيد الحسين أبليح – منشط الندوة – اللقاء بالترحيب بالحاضرين وإعطاء الكلمة للسيد إسماعيل العلوي الإسماعيلي كاتب عام الوزارة لتقديم الكلمة التوجيهية للسيد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة نيابة عنه. حيث سلط السيد الوزير في كلمته الضوء على التعددية الثقافية لبلادنا، المقرونة بإدماج البعد الأفريقي والانفتاح على ثقافات العالم. ولأن المجتمع المدني مكون حيوي بالنسبة للحياة الديمقراطية والمؤسسية لأي مجتمع، فإن صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، ومن خلال خطبه ورسائله السامية، أثنى غير ما مرة، على مبادرات المجتمع المدني، كما دعا إلى إشراكه في المجهود التنموي لبلادنا.

وقد أكد السيد الوزير على أنه من منطلق إدراك أهمية الدور الموجِّه للمجتمع المدني في الديمقراطية التشاركية والتنمية ببلادنا، فقد شرعت الوزارة في إعداد استراتيجية مبتكرة، أطلق عليها إسم “نسيج”، وهي رؤية حكومية تضع المجتمع المدني في مصاف الشركاء الأساسيين في تنمية البلاد.

كما توقف السيد الوزير عند الرهانات الأربعة لهذه الاستراتيجية وهي:

1. رهان مرتبط بالبيئة التي ينشأ ويتطور فيها النسيج الجمعوي؛
2. رهان متعلق بهيكلة قدرات الجمعيات؛
3. رهان مرتبط بمشاركة الجمعيات في السياسات العمومية؛
4. رهان متعلق بالولوج إلى التمويل العمومي وتدبيره وتتبعه.

كما يرى السيد الوزير أن الوزارة تواصل تشجيع الجمعيات على الدفع بمبادرات مبتكرة، وذلك من خلال جائزة المجتمع المدني وعلى إطلاق المرحلة الأولى من المنتديات الجهوية لجمعيات المجتمع المدني حول موضوع التشغيل الجمعوي.

وقبل الختم، أعلن السيد الوزير عن إطلاق البرنامج الوطني لتعزيز قدراتها التنظيمية والمؤسساتية خلال الأسبوع المقبل من جهة فاس – مكناس، مع تعميمه تدريجيا على صعيد مختلف جهات المملكة.

هذا، وبعد أن تليت الكلمة التوجيهية للسيد الوزير، كان الحاضرون، الذين حجوا بكثافة إلى الندوة، على موعد للاستماع للمتدخلين في هذه الندوة الذين سلطوا الضوء بمزيد من التفصيل ومن عدة زوايا، على استراتيجية “نسيج” ومختلف البرامج التي تتضمنها هذه الاستراتيجية.

وقد تفضل السيد الحسين أبليح في إطار محاورة تفاعلية مع المتدخلين، ببسط أسئلة محددة انصبت على مجال تخصص واهتمامات كل متدخل على حدة، حيث تطرق السيد عبد الكبير اجميعي الفاعل الجمعوي لإكراهات العمل الجمعوي بالمغرب والتحديات التي تواجهه مثنيا في ذات السياق على استراتيجية نسيج وعلى المقاربة التي تم اعتمادها من أجل إعدادها، مبرزا في ذات الوقت أنه بات من الضروري تسريع إخراج قانون الجمعيات وملاءمته مع أحكام الدستور.

ومن جهته، قام السيد حاميد بنشريفة، مدير العلاقات مع المجتمع المدني، بتسليط الضوء على المقاربة التي تم اعتمادها من طرف الوزارة لإعداد استراتيجية نسيج من خلال دراسة تشخيصية لما تم إنتاجه بالمغرب بعد دستور 2011، وذلك من خلال توصيات الحوار الوطني والحوار الموازي وتوصيات الهيآت الدستورية وهيآت الحكامة بالمغرب من قبيل المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والمجلس الوطني للحقوق الانسان والمجلس الأعلى للحسابات ولجنة مراقبة المالية العامة والدراسة المقارنة ل 21 دولة في العالم للوقوف عند أهم الممارسات الفضلى في هذا المجال وسلسلة الاجتماعات مع القطاعات الحكومية والائتلافات والشبكات الجمعوية بالمغرب، معرجا على تقديم لمحة موجزة على محاور الاستراتيجية وبرامجها.

بعد ذلك، وفي إطار مداخلة السيد أحمد مفيد – الأستاذ الجامعي والخبير في مجال المجتمع المدني والحكامة التشاركية –تطرق إلى طبيعة استراتيجية نسيج، التي كيفها المحاضر بكونها وثيقة مرجعية تندرج في التخطيط الاستراتيجي، وهي ترجمة لمكانة المجتمع المدني كما جاءت في مختلف الخطب الملكية فضلا عن دستور المملكة، لا سيما الفصل 12 منه. ونوه ذات المتدخل بأدوار المجتمع المدني كسلطة حقيقية لا تقل عن باقي السلط التنفيذية والتشريعية والإعلامية، بالنظر إلى تمثيلية المجتمع المدني، حيث يمثل شرائح واسعة ومختلفة من المجتمع المغربي. كما أبرز دور الجامعة وأهميته في تكوين أطر متخصصة في مجال المهن الجمعوية للنهوض بأدوار الجمعيات للمساهمة في التنمية.

وفي مداخلته، أكد السيد عابد بادل المستشار البرلماني والخبير في مجال التحول الرقمي على أن مضامين مشاريع الرقمنة الواردة في استراتيجية نسيج سيكون لها، لا محالة، الوقع الإيجابي لتسريع تعزيز قدرات الجمعيات وإدماجها في عالم الإعلام والمعرفة ولا سيما تعزيز أدوارها وهو ما تضمنه المحور الثاني للاستراتيجية الذي يهدف لبناء مجتمع مدني مستقل ومهيكل ومنظم وقوي ومساهم في التنمية.

من جانبه، قدم Severin STROHAL – رئيس شعبة الحكامة ببعثة الاتحاد الأوربي بالمغرب – إيضاحات بشأن الشراكة والتعاون بين بلادنا والاتحاد الأوروبي بالمغرب، لا سيما برنامج دعم المجتمع المدني بالمغرب “مشاركة مواطنة” وبرنامج “تظافر” بعدد من جهات المملكة. كما توقف عند سبل تعزيز الشراكة والتعاون مع الوزارة الوصية في مجال النهوض بالمجتمع المدني.

وفي الأخير تم فتح النقاش مع الحضور، حيث تطرقت المداخلات لمختلف القضايا ذات الصلة بمحور الندوة وخاصة ما يهم آفاق تنفيذ استراتيجية نسيج ومهام المجتمع المدني.

شاهد أيضاً

“مساهمة المغرب في تحرير الجزائر” محور مائدة مستديرة ببني أنصار

تنظم  جريدة “العالم الأمازيغي” بشراكة مع “مؤسسة محمد الخضير الحموتي لحفظ ذاكرة الريف وشمال افريقيا”، و”مؤسسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *