اكتشاف اثري ضخم نواحي الدار البيضاء

اكتشف فريقًا دوليًا أقدم موقع أشولي (ينتمي للحضارة الاشولية) في شمال إفريقيا ، ويعود تاريخه إلى 1.3 مليون سنة، في ضواحي الدار البيضاء.

عين علماء الآثار  مميزات الثقافة الأشولية – المتمثلة في اختراع الأدوات ذات الوجهين ، وذلك خلال العصر الحجري القديم الاسفل- اي قبل 700.00 عام ضمن مجال شمال إفريقيا.

وأوضح عالم الآثار عبد الواحد بن نصير انه بهذا الاكتشاف تم توثيق الأشولية في شمال افريقيا بعد أن تم ذلك بما يقرب من 1.8 مليون سنة في شرق إفريقيا و 1.6 مليون سنة في جنوب إفريقيا”.

حشد هذا البحث المنشور في المجلة البريطانية “تقرير الطبيعة” 17 باحثًا مغربيًا وفرنسيًا وإيطاليًا، ويقوم على دراسة الأدوات الجيولوجية (منقسمة أو سواطير أو رمح) والأدوات الجيولوجية المستخرجة من موقع مقلع “توماس الأول” غير البعيد عن الدار البيضاء (غرب) حيث أجريت أبحاث اركيولوجية منذ سنوات 1980.

وقال الاركيولوجي مهيب إن علماء الآثار اكتشفوا “واحدة من أغنى التجمعات الأشولية في إفريقيا”. “هذا مهم للغاية لأننا نتحدث عن وقت ما قبل التاريخ ، فترة معقدة ولا تتوفر على توثيق. ”

وقال المدير المشارك إن البحث كشف أيضا عن “أقدم احتلال بشري في المغرب” ، مضيفا أنهما “متغيرات نحو الإنسان المنتصب”.

وهذا الاكتشاف ينضاف لاكتشاف عام 2017 ، موقع ما قبل التاريخ بجبل إيغود (جنوب غرب) بقايا “الإنسان العاقل” التي يبلغ عمرها 300000 عام ، وهي الأقدم في العالم.

شاهد أيضاً

“العصبة الأمازيغية” تطالب أخنوش بإحداث وزارة النهوض بالأمازيغية وترسيم السنة الأمازيغية

طالبت العصبة الامازيغية لحقوق الانسان من رئيس الحكومة المغربية الجديد، عزيز أخنوش “إحداث وزارة خاصة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *