الأساطير والثقافة والواقع، في أيام تاريخ اللجنة الإنتخابية المستقلة

قدم فرانسيسكو أريزا رودريغيز وخوان بلانكيز بيريز أولى العروض حول نشاط اللجنة الإنتخابية المستقلة، ضمن أشغال المؤتمر الرابع والعشرون لتاريخ معهد دراسات الكوتيس: “مضيق الأسطورة” بدأت أساطير سبتة ومضيق جبل طارق بعد ظهر يوم الثلاثاء 5 أكتوبر بمحاضرات الباحثين فرانسيسكو أريزا رودريغيز حول “مضيق جبل طارق وبيئته الأسطورية والرمزية بين التاريخ والجغرافيا”، وخوان بلاسكيز بيريز حول “أعمدة هرقل والمناظر الطبيعية الرمزية في نهاية الإكومين”.

وحسب تصريح خوسيه مانويل بيريز ريفيرا، أحد منظمى النشاط ليومية منارة سبتة “لقد حاولنا عقد مؤتمر حيث يمكننا أن نقدم لجميع الناس الذين يمكن أن يحضروا أو يروا بعض العروض، صورة عن نشأة وتطور الخطاب الأسطوري لمناطق المضيق، وهي رؤية عالمية مثل تلك التي سيقدمها فرانسيسكو أريزا وصولا إلى العصور الوسطى“.

تحدث بيريز ريفيرا عن تقديم صورة عالمية ومفصلة قدر الإمكان عن الأساطير المتعلقة “بمنطقة خصبة من حيث القصص الأسطورية مثل منطقة المضيق”.

وقبل بدء مؤتمره، شكر فرانسيسكو أريزا رودريغيز اللجنة الإنتخابية المستقلة لدعوتها له للمشاركة، وأشار إلى أنه لشرف له أن يتمكن من تقديم بعض الأفكار حول تاريخ مضيق جبل طارق وبيئتها الثقافية، “وهو أوسع بكثير مما قد يبدو للوهلة الأولى”. وقال إنه في المقام الأول كان من الضروري النظر في الثقافات المختلفة التي ظهرت قبل قرون وآلاف السنين من عصرنا، في تلك المنطقة الشاسعة التي تتألف من النصف الجنوبي من شبه الجزيرة الأيبيرية والجانب الأفريقي من المضيق، “أي منطقة اليوسفي، الاسم الألفي المستمدة من مدينة طنجة، غنية جدا بالأساطير المتعلقة بالمغامرات التي قام بها الأبطال الحضاريون اليونانيون، من بينهم هرقل.

وأوضح أنه بما أن الموضوع المقترح يتعلق بالبيئة الأسطورية والرمزية لأعمدة هرقل ، “أي مضيق جبل طارق” ، فقد رأى أنه من الضروري تكريس بعض الكلمات حول ما تعنيه الأسطورة والرمز في دراسة التاريخ وعلم الآثار ، “على الرغم من أننا لسنا علماء آثار أو مؤرخين ، ولكننا مهتمون بدراسة الهياكل الرمزية التي عبرت عن ثقافة المجتمعات التقليدية باعتبارها أهم ظاهرة في الواقع الإنساني”.

وأوضح أن الأسطورة لها بنية مختلفة عن التاريخ، “لكن معرفتها لا تستند إلى وثائق، ولا إلى بيانات، ولا إلى حقائق يمكن التحقق منها”، وهو ما لا يعني أن القصة الأسطورية تستند إلى دراسة “وهمية” أو هي “نتاج خيال تعالى للشعراء القدامى“. كما أكد أنه لا توجد أسطورة لا أساس لها تدعمها الحقيقة التاريخية، وأشار إلى أن الأسطورة لا تعارض التاريخ، بل تثريه وتكمله.

من جانبه، تحدث خوان بلاسكيز بيريز عن كيف أن الأساطير، كمفهوم، تقع ضمن ثقافتنا العالمية. “يحتاج الإنسان إلى أمور أخرى، باستثناء الماء والهواء والأوكسجين والأساطير، لأنها تعطي الرضا أو تعطي إجابة للمشاكل التي نواجهها جميعا كبشر“.

وقال إن هدفه هو لفت الانتباه إلى حقيقة أن العديد من الأساطير لها أساس حقيقي في الخلفية وكيف أن هذا الأساس الحقيقي، بدوره، يتغذى على بعض الأساطير من عالم البحر الأبيض المتوسط.

وأشار إلى علم الآثار على أنه علم تجريبي وتدليلي يدعم كيف أن تلك الأساطير لها نصيب من الدعم الحقيقي. “لذا فإن ما نقوم به هو إشارة إلى كيفية إلقاء الأساطير الضوء على الواقع الأثري وكيف يضيء الواقع الأثري الأساطير، أي أنها تتغذى مرة أخرى وهي علاقة جدلية“.

وأصر على أن الأساطير عالمية، وبالتالي فإن جميع الثقافات لديها أساطير، “لأننا نسمي الأساطير تلك الظروف، وفي هذه الحالة سردا يمكن كتابته أو شفويا، ويمكن أن يكون أيضا أيقونيا، ويعطي إجابات على الأسئلة التي يطرحها الإنسان حول القضايا المتعالية“.

التاريخ الغني سبتة الحاضر في الأنشطة

في أيام التاريخ الرابع والعشرين لمعهد دراسات السواتيين، أوضح عالم الآثار فرناندو فيلادا، وهو أحد المنظمين الآخرين، أنه يحاول كل عام تقريب البحث في تاريخ المدينة وأن الرسالة التي يريدون تركها مع هذا النشاط هي أن “سبتة لديها تاريخ غني جدا ومثير للاهتمام للغاية، وأنه في العديد من الجوانب مهم جدا وخاصة من ناحية الأساطير لأنها خاصة جدا، وتميز منطقة فريدة جدا، باعتبارها طرف من العالم المعروف، وأماكن لنهاية هذه المنطقة البحر الأبيض المتوسط في العصور الكلاسيكية وهذه هي الفكرة التي نريد أن نعطي، لتسليط الضوء على الأهمية التي لدى سبتة من وجهة النظر التاريخية“.

وسيختتم المؤتمر بغابرييل فرنانديز أهومادا بمداخلة حول “سبتة والأساطير”.

شاهد أيضاً

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية حقق تراكما كميا ونوعيا مهما لفائدة صون الأمازيغية

الرباط  – أكد مشاركون، خلال مائدة مستديرة انعقدت، اليوم الجمعة ، برحاب المعهد الملكي للثقافة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *