الأفافاس يطالب بكشف حقيقة استشهاد “الدكتور فخار” والإفراج عن سجناء الرأي

أدانت جبهة القوى الاشتراكية، (الأفافاس) النهاية المأساوية التي واجهت الناشط الحقوقي، كمال الدين فخار، الذي توفي صباح اليوم الثلاثاء 28 ماي 2019، بمستشفى فرانتز فانون بالبليدة حيث تم نقله إليه بعد تدهور وضعه الصحي.

وقال الحزب في بيان وقعه الأمين الأول حكيم بلحسل “لقد تلقى حزب جبهة القوى الاشتراكية، بحزن شديد وفزع الموت المأساوي للدكتور كمال الدين فخار، الناشط في مجال حقوق الإنسان والديمقراطية”. مبرزًا أن “هذه الوفاة تأتي بعد عدة أسابيع من الاعتقال التعسفي في ظل ظروف غير عادلة وغير إنسانية”.

وذكرت التشكيلة السياسية بمواقفها السابقة، مشيرة “لم يتوقف حزب جبهة القوى الاشتراكية أبداً عن إدانة هذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان ومحاربتها، والتي توضح لنا الطبيعة الدكتاتورية لصناع القرار في هذا البلد”.

في ذات السياق، طالب الأفافاس بـ”العدالة والحقيقة وأن يسلط كل الضوء على ظروف هذا الموت”، بالإضافة إلى “الإفراج الفوري عن سجناء الرأي الآخرين الذين يعانون بشكل غير قانوني مقلق في سجون الموت وأسوأ الإهانات أمام الكرامة الإنسانية”.

كما طالب الحزب من “صناع القرار الحقيقيين في هذا البلد اتخاذ تدابير التهدئة بسرعة بما في ذلك الإفراج الفوري عن سجناء الرأي من أجل منع البلاد من الوقوع في سيناريوهات الفوضى، مجددا دعمه الثابت لأسر سجناء الرأي هؤلاء وتضامنه الكلي مع أسرة المرحوم الدكتور كمال الدين فخار”.

أمضال أمازيغ: متابعة

شاهد أيضاً

الأمازيغ والتبو يُصعّدان ضد مسودة الدستور الليبي

عبر المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا والحراك الوطني لشباب الطوارق والتبو عن رفضهم الاستفتاء على مسودة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *