الأمم المتحدة تبدي قلقها الشديد بشأن “التقارير المروعة” عن اكتشاف ثماني مقابر جماعية في “ترهونة” بغرب ليبيا

عبّرت البعثة الأممية للدعم في ليبيا الخميس عن القلق البالغ إزاء تقارير “مروعة” عن اكتشاف عدد من المقابر الجماعية معظمها في مدينة ترهونة بغرب البلاد، مطالبةً بإجراء “تحقيق سريع” حول عمليات “القتل خارج القانون”.

وأبدت البعثة في بيان “القلق الشديد” بشأن “التقارير المروعة جدا عن اكتشاف ثماني مقابر جماعية على الأقل خلال الأيام الماضية، معظمها في ترهونة” بغرب ليبيا.

وأشارت حسب وكالة الأنباء الفرنسية إلى أنه وفقا للقانون الدولي، يتعين على السلطات “إجراء تحقيق سريع وشفاف وفعال في التقارير حول ارتكاب حالات قتل خارج نطاق القانون”.

كما رحبت البعثة بقرار وزارة العدل في حكومة الوفاق الوطني تشكيل لجنة تحقيق، داعية اللجنة إلى مباشرة العمل على حماية مواقع المقابر الجماعية “من العبث، والتعرف إلى الضحايا وأسباب الوفاة وإعادة الجثامين إلى ذوي” القتلى. وجددت “استعدادها لتقديم الدعم المطلوب إذا لزم الأمر”.

وشكلت وزارة العدل في حكومة الوفاق لجنة وزارية بصلاحيات واسعة يشرف عليها النائب العام، تختص بعمليات فتح المقابر الجماعية والكشف عن رفات الموتى ومواقع إخفائهم، وحفظ الجثث المجهولة الهوية إلى حين التعرف إليها.

شاهد أيضاً

كيف أصبح المغربي ـ الهولندي أحمد بوطالب أفضل عمدة في العالم؟

زرت روتردام ثلاث مرات لإلقاء محاضرات لدى جمعيات الجالية المغربية بهولندا، وفي  كل مرة كنت أسمع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *