الإعلان عن انطلاق الدورة الرابعة لجائزة الصحافة البرلمانية برسم سنة 2024

يعلن مجلس النواب عن انطلاق الدورة الرابعة لجائزة الصحافة البرلمانية برسم سنة 2024، والتي يتم تنظيمها سنويا طبقا للنظام الداخلي لمجلس النواب، لتشجيع وتكريم الكفاءات الإعلامية المغربية، اعترافا بجهودهم الفردية أو الجماعية، في المساهمة في تطوير العمل البرلماني والتعريف به وتعزيز المشاركة السياسية وترسيخ دولة المؤسسات.

وتهم هذه الجائزة الأصناف التالية:

  1. جائزة تقديرية لمسار أحد الصحفيين المتابعين للشأن البرلماني على الخصوص،
  2. جائزة الصحافة المكتوبة الورقية،
  3. جائزة الصحافة المكتوبة الإلكترونية،
  4. الجائزة البصرية،
  5. الجائزة السمعية،
  6. جائزة الصورة.

يمكن للمؤسسات الإعلامية الوطنية (تلفزة، إذاعة، وكالة، جرائد ورقية، مواقع إلكترونية) أن تشارك في كافة الأصناف السالفة الذكر.

ويشترط في المرشح أو المرشحة لهذه الجائزة، أن يستجيب ملف الترشيح للشروط التالية:

  • أن يكون من جنسية مغربية؛
  • أن يكون حاصلا على بطاقة الصحافة برسم السنة الجارية 2024؛
  • أن يقدم ترشيحه إما بشكل فردي أو بصفة جماعية في إطار فريق عمل؛
  • يجوز للمؤسسات الصحافية ترشيح شخص أو فريق عمل من بين العاملين بها؛
  • يشترط في الأعمال المرشحة أن تقدم في صيغتها الأصلية، أي كما نشرت أو بثت في إحدى وسائل الإعلام الوطنية، ويشترط أن تكون الأعمال المرشحة نشرت في الفترة ما بين 01/01/2023 و31/12/2023؛
  • يشترط بالنسبة للصحافة الإلكترونية، الاحتفاظ بالأعمال المرشحة على الموقع الإخباري الذي تم النشر بواسطته، وذلك حتى الإعلان الرسمي عن الأعمال الفائزة بالجائزة.

وتودع الأعمال المرشحة في خمس نسخ، لدى مكتب الضبط، بمقر مجلس النواب – شارع محمد الخامس، الرباط – مرفقة باستمارة الترشيح للجائزة، والتي يمكن سحبها من الموقع الالكتروني www.chambredesrepresentants.ma، أو ترسل بواسطة البريد الإلكتروني التالي prixpresse2024@parlement.ma، وذلك من 01/05/2024 إلى غاية 31/05/2024.

وللمزيد من المعلومات والتوضيحات، يمكن الاتصال بسكرتارية اللجنة التنظيمية للجائزة على الأرقام التالية: 05.37.67.96.90 –  05.37.67.96.50، أو عبر البريد الإلكتروني السالف الذكر.

شاهد أيضاً

هشام نوستيك الملقب ب “كافر مغربي”: عندما “يفشل الاندماج يميل الناس إلى الانعزال في تحزبات ومجموعات

أكد هشام نوستيك ” المعروف بـ”كافر مغربي” أن أبناء المهاجرين المسلمين في أوروبا بشكل عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *