الباحث الأمازيغي عبد السلام خلفي يصدر كتابا جديدا عن مسار الأمازيغية بالمغرب

صدر حديثا للباحث الأمازيغي، الدكتور عبد السلام خلفي، مؤلف جديد يحمل عنوان “سؤال الأمازيغية بالمغرب، من الإقصاء إلى الترسيم”، عن منشورات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، دار أبي رقراق للطباعة والنشر- الرباط.

الكتاب يقدم تشخيصاً عن وضعية اللغة والثقافة الأمازيغية، وخلاصة لمسار الأشواط الأخيرة التي قطعتها اللغة والثقافة الأمازيغية في ظل واقع تحيط به كثير من الأخطار والتحديات، أبرزها التهديد بالانقراض.

وفي تصريح للأستاذ الباحث، عبد السلام خلفي، خص به “أمضال أمازيغ” قال بأن الكتاب يعرض للديناميات التي عرفها المغرب منذ الاستقلال إلى اليوم على المستويين اللساني والثقافي؛ “كما أنه يشخص وضعية اللغة الأمازيغية في ظل التراتبيات اللغوية التي يعرفها المغرب في سياقات العولمة والتبادل الاقتصادي الحر”.

وموازاة مع ذلك، يضيف خلفي، “يؤرخ الكتاب للإرهاصات الأولى لتشكل الوعي الهوياتي الأمازيغي، وأثر الحركة الثقافية الأمازيغية على ذلك، ليصل في النهاية إلى إبراز ما تحقق على المستوى الأكاديمي والتعليمي بعد إنشاء المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وليقدم في الأخير تصورات للخروج من عنق الزجاجة التي وضعتنا فيه سياسة لغوية وثقافية اتسمت منذ أكثر من ستين سنة باستهداف الأمازيغية. وهو الأمر الذي أدى إلى الإضرار بشكل خطير أبرزنا بعضاً من آثاره بالأرقام”.

شاهد أيضاً

رئاسة النيابة العامة تحتفي بنسائها

في إطار الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة، وبالنظر لرمزية هذا الحدث ودلالته الحقوقية والإنسانية، أشرف الوكيل ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *