الرباط: الأساتذة يحتجون من جديد ويطالبون بإسقاط “التعاقد”

شارك مساء أمس الثلاثاء 09 أبريل الجاري، الآلاف من الأساتذة المتعاقدين، في مسيرة ليلية بالشموع وسط الرباط، انطلقت من أمام مقر وزارة التربية الوطنية باتجاه الساحة المقابلة للبرلمان، رفعوا خلالها شعارات تطالب بإسقاط نظام التعاقد والإدماج في الوظيفة العمومية.

وحج منذ الاثنين، الآلاف من الأساتذة “الذين فرض عليهم التعاقد” من مختلف الأقاليم والجهات، إلى الرباط، في إنزال وطني جديد لأساتذة التعاقد، ونظموا على مدى ثلاثة أيام، أشكال احتجاجية، واعتصامات جزئية أمام مقر وزارة التربية الوطنية، ثم مسيرات باتجاه البرلمان، مُعبرين عن “إصرارهم في الاحتجاج حتى تحقيق مطالبهم العادلة، أبرزها إسقاط نظام التعاقد والإدماج في سلك الوظيفية العمومية”، حسب تصريحات مقتضبة لعدد من الأساتذة.

وقررت “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، تنظيم تجمع احتجاجي صباح اليوم الأربعاء 10 أبريل، أمام مقر وزارة التربية الوطنية، تليه مسيرة احتجاجية موحدة مع طلبة كلية الطب والممرضين والإطارات النقابية، مرفقة بحمل الكتب باتجاه البرلمان.

وأوضح بلاغ “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، أن الشكل الاحتجاجي سيختتم أمام البرلمان بقراءة البيان الختامي.

*منتصر إثري

شاهد أيضاً

زواج الفقر والسياسة

يخفي اللغط الكبير بشأن زواج المال والسياسة، زواجا آخر يحيطه محترفو السياسة بكل الكتمان والسرية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *