الرباط: الأمن يقمع وقفة تضامنية مع الريف ويسمح بمسيرتين في اليوم الموالي

 نظمت الكونفيديرالية الديمقراطية للشغل،ليلة أمس الثلاثاء 20 يونيو 2017، مسيرة تضامنية مع “حراك الريف” وتنديدا بالاعتقالات التي طالت مجموعة من النشطاء، وذلك رغم توصلها بإشعار المنع من طرف السلطات المعنية، أياما قبل موعد المسيرة.

وجاءت المسيرة تزامنا مع الذكرى36 لـ”ثورة الكوميرا”، بحضور مجموعة من الفعاليات السياسية والحقوقية، برفع شعارات منددة بالاعتقالات التي وصفوها ب”العشوائية”، وحاملين صور المعتقلين بالإضافة للشموع .

كما أقدم بعضالمواطنينممن يسمون أنفسهم “بالشباب الملكي”، ويعتبرون “حراك الريف” فتنة وانفصالا، أقدموا على التجمهر أمام المسيرة قصد الإحالة دون مرور هذه الأخيرة للبرلمان كما كان مقررا، دون أن يسجل أي تدخل لأفراد القوة العمومية.

 

في حين منعت السلطات الأمنية،ليلة الإثنين 19 يونيو 2017، وقفة كان يعتزم تنظيمها عدد من النشطاء للتضامن مع حراك الريف، فتكون هذه المرة الثالثة على التوالي، التي يتم فيها قمع المتظاهرين منذ اعتقال نشطاء حراك الريف أواخر ماي الماضي.

 

واستعملت السلطة العنف  لتفريق المحتجين، حيث أسفر التدخل عن إصابة عضوة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ربيعة البوزيدي والطاهر الدريدي  ومصادرة لافتات ومكبر صوت كان بحوزتهما.

وقال نشطاء  أن ساحة باب الحد  كانت تعيش حالة عسكرة لدرجة أن عدد رجال الأمن فاق عدد المحتجين،  حيث شرع رجال الأمن في ضرب المحتجين  بمجرد بدئ رفع الشعارات.

 

أمضال بريس/ كمال الوسطاني

 

شاهد أيضاً

فعاليات من الحركة الأمازيغية تهنئ أخنوش

هنأت فعاليات أمازيغية، عزيز اخنوش بمناسبة تكليفه لتشكيل الحكومة الجديدة وبتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *