أخبار عاجلة

الرباط: “قمع” الوقفة النسائية المتضامنة مع “سيليا” ومعتقلي حراك الريف

تدخلت القوات العمومية عصر السبت 8 يوليوز الجاري، بقوة مفرطة لفض الوقفة التضامنية التي دعت إليها فعاليات نسائية للتضامن مع المعتقلة “سيليا الزياني” التي تعاني في زنزانتها الإنفرادية بسجن “عكاشة” بالدار البيضاء، ومع رفاقها من معتقلي الحراك الشعبي بالريف.

وخلف التدخل الأمني العنيف، عشرات الإصابات المتفاوتة الخطورة في صفوف المحتجين بالساحة المقابلة للبرلمان، نقلوا على إثرها إلى المستشفى، بعد تعرضهم للضرب والرفس والركل في مختلق أنحاء الجسم.

التدخل العنيف لسلطات الرباط، أصاب كذلك عددا من أعضاء الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، وعدد من الحقوقيين  والصحافيين.

 وجاء في الكلمة الختامية التي كانت ستلقى في نهاية الوقفة النسائية لولا تعرضها للقمع والمنع، ما يلي:

الكلمة الختامية لوقفة “نساء مغربيات ضد الاعتقال السياسي” بالرباط

8 يوليوز 2017

أزول أيتها الصديقات والرفيقات المشاركات في هذه الوقفة

أزول أيها الحضور الكريم

باسمكن وباسمكم  أوجه للجميع تحية عالية على تلبية ندائنا للمساهمة في هذه الوقفة النضالية

شكرا على إصراركن على إنجاح هذا الشكل النضالي، شكرا على دعم هذه الوقفة، وقفة التضامن والعناق مع ابنتنا، صغيرتنا، أختنا، حبيبتنا : سيليا

سيليا يا رفيقتنا، ويا صديقتنا :أيتها المعتقلة السياسية الشامخة، أيتها الفنانة المبدعة، أيتها المناضلة الإنسانية، أيتها الشابة الوسيمة الرائعة

إننا اليوم هنا لنعانقك بحرارة، لنشد على أياديك بقوة، لنعبر لك عن اعتزازنا بك وفخرنا بما قدمته لحراك الشعب بالريف، بفنك الراقي، وإبداعك الجميل، وبشعاراتك المدوية في سماء الريف، بحواراتك الصريحة وكلماتك العميقة حول واقع الريف ومطالب أهله وإصرارهم على النصر.

سيليا أيتها المناضلة الصنديدة

إننا اليوم هنا أيضا في وقفة الغضب النسائي، وقفة الرفض المؤنث، وقفة التضامن بنون النسوة، لنقول لا.

لا للظلم الذي لحقك ولحق كل رفاقك معتقلي حراك الريف

ظلم النظام الاستبدادي الذي يواجه الشعارات بالهراوات، والمطالب بالاصفاد، وأمال الناس في الحرية  بالقمع والسجن والتهم الواهية.

نقف اليوم لنقول بكلمة نسائية صارخة،  لا

لا لواقع الذل والقهر الذي دفعك إلى الرفض والانتفاض،

نعم للنضال من أجل الحرية والكرامة والعدالة والمساواة.

إننا اليوم نقف رافضات لاعتقالك واعتقال رفاقك،

ونقف لنطالب بالحرية الفورية لك ولكل معتقلي الريف المكافح

كيف يوضع نشطاء في السجون والعالم كله يعترف بشرعية حراكهم ويدعو إلى الاستجابة لمطالبهم؟

إننا نقف غاضبات ضد سياسة الانتقام المخزني الجبان ضد نشطاء الريف الصامد لأنهم تشبتوا بحقوقهم وقرروا مواصلة النضال حتى النصر

إننا معتزات بكل النساء اللواتي مشين في المسيرات، ورفعن الشعارات، ولوحن بقبضاتهن في السماء إعلانا لعزمهن على الانتصار ضد أعداء الحق والإنسان.

إننا واقفات لنؤكد دعمنا المطلق لكل نساء الريف الصامدات، الرافضات للذل شامخات، الجاهرات بالحق غير خائفات أمام القمع والتهديد وكل الإكراهات .

إننا سائرات على خطاكن يا حرائر الريف الباسلات، القائدات للحراك الرائعات، المتحديات للأدوار الزائفة للنساء، الحاضرات في الميدان، كمناضلات وكأمهات المعتقلين وكعائلات…

إننا منبهرات بكن، ونأخذ العبرة منكن، ونرفع شارة النصر لكن،

إننا نعاهدكن أن ننضم لقسمكن، ونبقى للنضال وفيات مثلكن

وبملإ حناجرنا نقول : لن نتراجع / لن نخضع … وعاش الشعب، ولا عاش من خانه.

فيا سيليا، ويا نساء الريف ورجاله احنا معاكو حتى النصر.

شاهد أيضاً

وزارة التربية الوطنية تعلن عن مستجدات تهم المراقبة المستمرة للموسم الدراسي 2021- 2022

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، عن إصدار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *