“العالم الأمازيغي” تشعل شمعتها التاسعة عشرة

بحلول اليوم الجمعة، 31 ماي من سنة 2019، تكون جريدة “العالم الأمازيغي” التي تصدر من لدن شركة “Editions Amazigh” قد أشعلت شمعتها التاسعة عشرة. وهي الجريدة الأمازيغية التي تأسست في مثل اليوم 31 ماي من سنة 2001، بمبادرة من المناضلين الأمازيغيين، الأستاذة أمينة ابن الشيخ، والأستاذ رشيد الراخا.

وعلى مر هذه السنوات، استطاعت الجريدة الأمازيغية التي تصدر بثلاث لغات: العربية والأمازيغية والفرنسية، أن تكون لها البصمة على مستوى الصحافة المكتوبة بالمغرب، خصوصا في مجال الصحافة المتخصصة في الأمازيغية. وقد واكبت الجريدة مختلف المحطات الأساسية في هذه المرحلة من تاريخ الحركة الأمازيغية. كما قاربت مختلف الملفات المتعلقة بالأمازيغية، وبالحقوق اللغوية والثقافية والهوياتية الأمازيغية.

وحاولت “العالم الأمازيغي” أن تقارب هذه الملفات بمنطق نضالي تثقيفي ترافعي عن القضية الأمازيغية، انطلاقا من الجانب النضالي والمبدئي المدافع عن الأمازيغية. كما ترافعت عن الكثير من القضايا وواكبت كل المحطات المختلفة التي مرّت منها الحركة الأمازيغية. وفتحت الأبواب لعدد كبير من المناضلين والكتاب الأمازيغ والمهتمين والأساتذة والطلبة للتعبير عن أفكارهم وأرائهم بخصوص القضايا المرتبطة بالأمازيغية والأمازيغ.

وتعتبر الجريدة الأولى التي تناولت بجرأة قضايا حسّاسة وكانت تعتبر إلى حد قريب من الطابوهات، لها علاقة بالملف الأمازيغي بالمغرب، كملف اغتيال الشهيد عبّاس المساعدي، مؤسس وزعيم جيش التحرير المغربي، الذي أوردت له أكثر من ملف في أعدادها السابقة، وكذا موضوع الغازات الكيماوية بالريف في أكثر من عدد، كما تطرقت ما من مرّة “للعنصرية” والإقصاء والتهميش وكلما تتعرض له الأمازيغية والأمازيغ. وأيضا ملف الأراضي والثروات الأمازيغية.

وتعد اليوم “العالم الأمازيغي” التي تديرها امرأة، الإعلامية الأمازيغية أمينة ابن الشيخ، الجريدة الوحيدة المختصة في الشأن الأمازيغي، وهي التي لا تزال “تقاوم” وتستمر في الصدور على رأس كل أول الشهر الأمازيغي الذي يتزامن مع 13 من كل شهر، بعد إغلاق كل الجرائد الأمازيغية التي سبقتها، بسبب غياب التمويل والدعم الذي من شأنه أن يساعد في استمرار وانتشار الصحف والجرائد الأمازيغية.

كما أن جريدة “العالم الأمازيغي” التي لا تزال وفية لخطها التحريري، كانت ولا تزال مزارا للباحثين والمختصين والمهتمين بالشأن الأمازيغي في المغرب وعموم شمال إفريقيا بل في العالم.

ⵜⵓⴷⵔⵜ ⵉ ⴰⵎⴰⴹⴰⵍ ⴰⵎⴰⵣⵉⵖ ⵉⵍⵙ ⵏ ⵉⵎⴰⵣⵉⵖⵏ
عاشت العالم الامازيغي صوت الانسان الحر

 

شاهد أيضاً

إعطاء الانطلاقة لفعاليات مشروع “نزهتي : الطبيعة والثقافة ” لتثمين التراث اللامادي لمدينة الرباط لاسيما في بعده الأمازيغي

تم يوم أمس الثلاثاء برحاب المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، إعطاء الانطلاقة لفعاليات مشروع “نزهتي : ...

تعليق واحد

  1. Top fooooort

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *