العالم بعد جائحة كورونا

عقد مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم ندوة علمية قاربت موضوع “العالم ما بعد كوفيد  19: نحو روح جديدة للبحر الأبيض المتوسط” وذلك خلال اليوم الثاني من الدورة العاشرة لمهرجان السينما والذاكرة المشتركة.

وكشف عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، أن المهاجرين المغاربة كان لهم دورا مهما في المساهمة في مواجهة الجائحة، إذ عملوا على جبهتين: جبهة بلدان المهجر وجبهة الوطن، حيث كانوا في الصفوف الأمامية لتحمل المسؤولية في إنقاذ البشرية.

وشدد المتحدث ذاته، أن الهجرة شكلت منذ الأزل ظاهرة إنسانية بامتياز ولا أحد يمكن أن يستوقف زخمها، وأضاف بوصوف، أن المهاجرون إبان زمن كورونا، أبانوا عن حس وطني وروح وطنية عالية في التضامن وتقديم المساعدات لذويهم بالمغرب.

نجاة بلقاسم الوزيرة الفرنسية السابقة أوضحت في معرض حديثها عن المرأة أن الأخيرة وخاصة نساء شغيلة الصحة عملن على مواجهة الجائحة ويقمن بدور هام في مواجهة وباء كورونا، وذلك على الرغم من أن العديد من النساء تعرضن إلى العنف الأسري إبان الحجر الصحي وإلى فقدان مناصب الشغل للعديد منهن،  تضيف المتحدثة ذاتها.

وقالت بلقاسم أن  العديد من الدول اختارت سياسة الانغلاق والتقوقع على الذات، بل هناك من نزح نحو الصراع والتنافس على الحصول على المعدات الصحية لمواجهة خطر كوفيد 19، وزادت قائلة أن دول عديدة فضلت عدم التعاون مع منظمة الصحة العالمية، وفضلت ترك الدول الفقيرة لمواجهة مصيرها وحدها في غياب مبدأ التضامن الدولي.

ياسين عمران

شاهد أيضاً

الفيفا اعترفت لأول مرة في التاريخ ببطولة مبنية على العرق سميت بكأس العرب

تنظم الفيفا بطولة في كرة القدم تشارك فيها فرق من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *