“الفعاليات الأمازيغية وانتخابات 2021″ محور ندوة رقمية ل”أزافوروم”

تنظم جمعية “أزافوروم” ندوة رقمية حول موضوع “الفعاليات الأمازيغية وانتخابات 2021″، وذلك يوم الأحد 21 مارس الجاري؛ ابتداء من الساعة الثامنة والنصف مساء عبر الصفحة الرسمية للجمعية على موقع التواصل الاجتماعي.

ومن المرتقب أن يؤطر الندوة المنظمة بمناسبة “اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري” كل من لحسن باكريم، فتاح اولهاني؛ محمد الشامي وموحى اوحا، والتسيير لعبد الله حيتوس.

وقالت أرضية الندوة، إذا “كان النقاش في تداخل الثقافي والسياسي في موضوع الأمازيغية نقاشا كلاسيكيا”، فإن”علاقة جزء مهم من مناضلي الحركة الأمازيغية بالفعل السياسي وحتى الحزبي علاقة قديمة”.

وأشارت إلى أن جزء منها يعود “للإرهاصات الأولى لميلاد الحركة الأمازيغية خاصة في أحضان الحركات اليسارية والصراع داخل حزب الاستقلال وخلفيات تأسيس الحركة الشعبية لأحرضان التي جعلت من الأمازيغية جزءا من خطابها السياسي”.

وأضاف ذات المصدر أن الوعي العصري بالأمازيغية “هو في عمقه وعي سياسي يحمل نقدا عميقا للخطابات السياسية المهيمنة ويؤسس لمنظور جديد تبلورت أفكاره عبر مسار طويل عرف تحولات على مستوى التعاطي مع العمل السياسي وخاصة الحزبي”.

ولذلك ـ تضيف أرضية الندوة ـ “انتقل موقف الحركة الأمازيغية من العمل الحزبي من الرفض المطلق إلى التفاوض من أجل الثقافة إلى السعي لتأسيس حزب سياسي ثم أخيرًا قرار جزء من فعاليات الحركة الأمازيغية الإندماج في بعض الأحزاب السياسية”.

وأبرزت أن هذا القرار يأتي “نتيجة مبادرة سياسية حملت اسم “جبهة العمل السياسي الأمازيغي” التي جعلت أحد أهدافها الرئيسة التأثير في اختيارات الأحزاب السياسية لصالح الأمازيغية مقابل انخراطها فيها والنضال من داخل هياكلها”، مشيرة إلى أن نتائج هذا الانضمام بدأت في حزب التجمع الوطني للأحرار الذي تبنى الأرضية الفكرية المقدمة من طرف “الجبهة” كما انضم بعض أعضائها لهياكل الحزب التقريرية خاصة المكتب السياسي والمجلس الوطني”.

وأوضحت أن الهدف الأساس من هذا الانضمام يبقى ” هو المشاركة في تدبير الشأن العام والعمل على تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية في مختلف المجالات والمساهمة في تنمية حقيقية و عادلة لمختلف مناطق المغرب”.

“لقد أدت مبادرة جبهة العمل السياسي الأمازيغي هاته إلى ردود فعل متباينة بين مرحب و مشكك، لكن أهم ما خلقته هو إعادة فتح النقاش بين مختلف مكونات الحركة الأمازيغية حول جدوى العمل الحزبي والإمكانات التي يوفرها لخدمة الدمقراطية والمطالب الأمازيغية والمعايير المعتمدة لاختيار هذا الحزب أو ذاك والإنتظارات من الاستحقاقات المقبلة”. يورد دات المصدر.

وأكدت “أزافوروم” أن الندوة الرقمية المزمع تنظيمه مساء الأحد، ستناقش هذه التفاصيل مع “فعاليات مؤمنة بجدوى العمل الحزبي والمشاركة في تدبير الشأن العام في خدمة القضية الامازيغية”.

شاهد أيضاً

“ثقافات مفتوحة..إسبانيا والمغرب” معرض افتراضي لمعهد ثيربانتيس

أطلق معهد ثيربانتيس بالدار البيضاء والرباط، أمس الأربعاء، معرضا افتراضيا تحت عنوان ” ثقافات مفتوحة..إسبانيا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *