المؤتمر البرلماني حول الحوار بين الأديان

ينظم الاتحاد البرلماني الدولي  والبرلمان المغربي، في الفترة من 13 إلى 15 يونيو 2023 في مراكش، المؤتمر البرلماني حول الحوار بين الأديان: التعاون من أجل مستقبل مشترك، وذلك  بشراكة مع منظمة أديان من أجل السلام، وبدعم من تحالف الحضارات التابع لمنظمة الأمم المتحدة والرابطة المحمدية للعلماء.

سيشارك في المؤتمر، الذي يعقد تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، رؤساء البرلمانات، والبرلمانيون، والقادة الدينيون، وممثلو المجتمع المدني، وخبراء، سينخرطون في حوار بناء ويتبادلون الممارسات الفضلى لمواجهة القضايا الرئيسة التي تعيق التعايش المستدام. كما سيمكن هذا الاجتماع من استشراف فرص العمل المشترك من أجل بناء مجتمعات أكثر سلامًا وشمولية، ووضع خارطة طريق للعمل المشترك في المستقبل.

خلال الأيام الثلاثة للمناقشات وتبادل الآراء والأفكار، سيحدد المشاركون محاور التعاون في مجالات من قبيل تعزيز السلام، ودولة الحق والقانون، وبناء مستقبل مشترك، والمساواة بين الجنسين، ومشاركة الشباب، والثقة والاعتراف المتبادل، والتضامن والاندماج. وسيتوج المؤتمر باعتماد إعلان رفيع المستوى.

وباعتباره منظمة دولية لبرلمانات الدول ذات السيادة، يشكل الاتحاد البرلماني الدولي منذ عقود عديدة منصة فريدة وشاملة تمكن البرلمانيين من جميع الجنسيات والأديان والمعتقدات من العمل سويا لمواجهة التحديات الكبرى التي تواجه العالم. ومنذ إنشائه سنة 1889، لم يفتأ الاتحاد البرلماني الدولي يضع أسسا متينة بغية تعزيز الحوار والتفاهم، وكذا الإسهام في توفير الظروف المواتية للسلام، والديمقراطية، والتنمية المستدامة.

وتدعم المملكة المغربية باستمرار الانفتاح والتسامح، وتحتضن منذ فترة طويلة ملتقيات وحوارات بين مختلف الأديان والحضارات. وكما هو منصوص عليه في دستور المملكة، فإن المغرب متشبث بقيم الانفتاح، والاعتدال، والتسامح، والحوار، والتفاهم المتبادل بين الثقافات والحضارات الإنسانية جمعاء.

شاهد أيضاً

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ينظم ندوة حول علاقات الطوارق بأمازيغ الشمال

ينظم مركز التخطيط اللغوي المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ندوة حول الدراسات والأبحاث حول اللسانيات الأمازيغية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *