المحكمة الإدارية بالرباط تقرر استدعاء دوزيم لتقديم جوابها على دعوى رئيس التجمع العالمي الأمازيغي

عقدت المحكمة الإدارية بالرباط، صباح الخميس 06 يوليوز، أولى جلسات النظر في الدعوى القضائية التي رفعها رئيس التجمع العالمي الأمازيغي، رشيد الرخا ضد القناة الثانية بخصوص اقصائها  للأمازيغية من قائمة البرامج المزمع انتاجها لهذا الموسم .

وقررت المحكمة تأخير الملف إلى يوم 27 يوليوز الجاري، من أجل إعادة استدعاء الاطراف المدعى عليها، القناة الثانية، رئيس الحكومة ووزير الشباب والثقافة والتواصل، لتقديم جوابهم على الدعوى القضائية.

وقد كلف رشيد رخا المحامي والناشط الأمازيغي محمد المو للنيابة والترافع عنه في هذا الملف حيث قدم مقالا مفصلا عرض من خلاله المرتكزات الدستورية والقانونية والحقوقية للدعوى، معتبرا أن من حق اي مواطن مقاضاة مؤسسات الاعلام العمومي  عند اخلالها بالقوانين والالتزامات المؤطرة لخدماتها الإعلامية.

وأبرز محمد المو أن الجهة المدعى عليها تنكرت بشكل مطلق للحصة المفروض تخصيصها  للأمازيغية ضمن قائمة برامجها مما يشكل تراجع عن ما كان عليه الأمر من قبل” .

يذكر أن رئيس “التجمع العالمي الأمازيغي” قرر رفع دعوى قضائية ضد “القناة الثانية” بسبب ما وصفه بـ”التمييز العنصري والإقصاء الممنهج الذي تمارسه تجاه الإنتاجات الأمازيغية”، عقب إطلاق “دوزيم” لطلبات العروض المتعلقة بالمسلسلات والأفلام الوثائقية بتكلفة مالية تفوق الـ 20 مليار سنتيم دون أن تضمن ولو حلقة واحدة بالأمازيغية.

وأوضح رئيس التجمع العالمي الأمازيغي أن “القناة الثانية ماضية في سياستها العنصرية والإقصائية وتجاهل الانتاجات الأمازيغية بشكل مستفز في كل طلبات العروض التي تعلن عنها”، معتبرا أن سياسة القناة “تتعارض والإرادة الملكية المعبر عنها في أكثر من مناسبة، آخرها الاعتراف الملكي بالسنة الأمازيغية، ويتناقض كذلك مع الفصل الخامس من الدستور المغربي الذي يعتبر الأمازيغية لغة رسمية للدولة، باعتبارها رصيدا مشتركا لجميع المغاربة بدون استثناء، ومع القانون التنظيمي رقم 16-26 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية، الصادر تحت ظهير شريف رقم 121-19-1 في12 سبتمبر 2019″، وكذلك ماضية في “تجاهل دفتر التحملات”.

وذكر المتحدث أن “المادة 14 من القانون التنظيمي للأمازيغية يؤكد على ضرورة مراعاة “معيار استعمال الأمازيغية ضمن معايير توزيع الدعم العمومي الموجه للإنتاجات السمعية -البصرية بما فيها الأفلام السينمائية والتلفزية وغيرها من الأعمال الفنية وكذا الصحافة المكتوبة والرقمية”.

وعبر رئيس التجمع العالمي الأمازيغي عن استنكاره لهذا “التمييز العنصري الواضح إزاء الانتاجات الأمازيغية والأمازيغ عامة”، مشددا على ضرورة “احترام حق المغاربة في إعلام عمومي منصف ومتساوي يحترم الدستور والقانون وفسيفساء المجتمع المغربي”.

شاهد أيضاً

“مساهمة المغرب في تحرير الجزائر” محور مائدة مستديرة ببني أنصار

تنظم  جريدة “العالم الأمازيغي” بشراكة مع “مؤسسة محمد الخضير الحموتي لحفظ ذاكرة الريف وشمال افريقيا”، و”مؤسسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *