الملتقى الأول للسياحة في جنوب المغرب.. رؤى و آفاق التنمية

tourismeنظم يوم السبت 24 ماي 2014 ولأول مرة بكلية العلوم القانونية، الاقتصادية والاجتماعية التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير، طلبة الإجازة المهنية شعبة تدبير المؤسسات الفندقية، ملتقى حول السياحة تحت عنوان “السياحة في جنوب المغرب الكبير العظيم: رؤى و آفاق التنمية”. وجاء في إطار الحاجة الملحة لفتح باب الحوار حول السياحة في المنطقة وطرح إشكاليات معينة تهم بالخصوص تسليط  الضوء على هذا القطاع والنهوض بجل المشاكل والعراقيل التي يعاني منها.

من جانب آخر يعد الملتقى فرصة فريدة من نوعها لتعزيز علاقات تبادل المعارف ما بين طلبة شعبة تدبير المؤسسات الفندقية بكلية الحقوق، طلبة شعبة الماستر التواصل والسياحة بكلية الآداب والعلوم الانسانية وشعبة الماستر للتخطيط والتدبير السياحي بالمدرسة العليا للتجارة والتسيير. كما جمع هذا اللقاء مجموعة من الفاعلين والمتدخلين  في الميدان السياحي  بجنوب المغرب الذين لبوا نداء الحضور من أجل بناء جسر تواصل وتبادل الخبرات ما بين المهنيين والطلبة الذين يعدون هم مسيرو كبار استثمارات الغد، بالإضافة إلى مناقشة الرؤى حول مستقبل السياحة بين الانجازات على أرض الواقع و رهانات التطور.

تميز المتقى بحضور السيد عمر حليرئيس جامعة إبن زهر، وافتتح بإلقاء نظرة على الأهداف المسطرة لهذا الحدث وإعطاء الكلمة للسيد نائب رئيس جامعة ابن زهر السيد بونار الذي نوه نيابة عن الرئيس (لاعتذاره عن الإلتحاق بتوقيت الإفتتاح)بهذه المبادرة الخلاقة والمتميزة من أجل تأكيد المجهودات المبذولة من طرف الجامعة للانفتاح على محيطها الاقتصادي وبالخصوص على المواضيع الراهنة للقطاع السياحي. لتعطى الكلمة للسيد باكريم أحمد الكاتب العام نيابة عن عميد كلية العلوم القانونية، الاقتصادية والاجتماعية، الذين عبروا عن ارتياحهم الكامل للمستوى الرفيع الذي وصل إليه الطلبة بحكم أخذهم على عاتقهم إنجاح هذه النسخة الأولى من الملتقى. ليتناول الكلمة بعد ذلك السيد محمد أدردار المسؤول البيداغوجي لشعبة تدبير المؤسسات الفندقية الذي قدم للحضور الكريم نبذة عن هذه الشعبة التي تحتفل بمرور عشر سنوات على إحداثها في الحرم الجامعي ابن زهر.

بعد ذلك السيد محمد الحايك، وهو مستشار سابق لدى المقاولات وأستاذ جامعي بشعبة تدبير المؤسسات الفندقية، يعطي الانطلاقة لأشغال الملتقى. من بين المتدخلين في اللقاء نخص بالذكر:

-السيد عبد العزيز فطواك، مندوب  وزارة السياحة بمدينة أكادير. مداخلته كانت حول موضوع: “تقديم رؤية 2020: الوضعية الراهنة و الآفاق”

-السيد باتريك سيمون، مستثمر سياحي في القطاع الخاص والمدير المنتدب لدى الكنفدرالية الوطنية للسياحة، حول موضوع:” الخطط  والرؤى في اطار التنمية السياحية للمغرب لا يمكنها أن توجد خارج نطاق الهيكلة الترابية والأخذ بعين الاعتبار السياحة الوطنية”

-السيد ابراهيم مودود، مندوب سابق لوزارة السياحة بمدينة ورزازات و مدينة أكادير وهو أستاذ جامعي بكلية الآداب و العلوم الانسانية. حول موضوع:” اختلالات التدبير السياحي بالمغرب”

-السيدة خديجة المامون نيابة عن السيد حسن أبو طيب الذي تعذر عليه الحضور، وهو رئيس شبكة تطور السياحة الريفية بجهة سوس ماسة درعة. حيث طرقت السيدة المامون إلى موضوع”الربط  الشبكي بين فاعلي السياحة الريفية من أجل تنمية سياحية مستدامة بجهة سوس ماسة درعة”

-السيد عبد الرزاق أبو نوادر، رئيس جمعية مرشدين السياحة في المغرب، في موضوع: ” مساهمة المرشدين في تطور قطاع السياحة وكيفية إلقاء نظرة على آفاق المستقبل في ضوء الأحداث الأخيرة”.

بعد هذه التدخلات ومناقشتها من قبل الحضور قام مقرر الندوة السيد محمد أدردار، المسؤول البيداغوجي للإجازة المهنية تدبير المؤسسات الفندقية، بإلقاء ملخص للقضايا المطروحة ليتم الخروج بمجموعة من الإشارات والخلاصات التي تهم وجوب تكامل السياسات والرؤى المختلفة سواء من المتدخلين أو الدولة.

واختتم اللقاء بتوزيع شواهد تقديرية للمتدخلين وللجنة التنظيمية التي تضرب للحاضرين موعدا آخر مع نسخة ثانية للملتقى بأفكار وآفاق جديدة.

بقلم: حنان العسري

شاهد أيضاً

المغرب يشارك في مسابقة ملكة جمال العالم المقامة في إسرائيل

اعلن المغرب المشاركة في مسابقة ملكة جمال العالم بعد طول غياب دام أكثر من أربعين ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *