الهاشمي عصاد ينتقد المنحى البطيء لتدريس الأمازيغية بولاية أم البواقي

انتقد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية الهاشمي عصاد، خلال كلمته في ندوة نظمت بالمركز الثقافي الإسلامي مسعودي عباس، المنحى البطيء لتدريس الأمازيغية بالمؤسسات التربوية بولاية أم البواقي، والذي وجبت مراجعته والعمل على تطويره من خلال إيجاد حلول للمشاكل التي تواجه الطواقم التربوية، والحرص على تذليل كل الصعاب المطروحة من جانبهم، خاصة في ظل سعي المحافظة لتوفير كل المتطلبات الخاصة بترقية اللغة الأمازيغية.

مؤكدا في كلمته، على أن وجود المحافظة السامية للأمازيغية بأم البواقي هي فرصة سانحة للتواصل مع العديد من الشركاء على المستوى المحلي بغية تجسيد بعض المشاريع الهادفة والمرتبطة بإبراز الإبداع باللغة الأمازيغية وفتح فضاءات بحثية وثقافية، خصوصا وأن الولاية مؤهلة بقاماتها العلمية والفنية والأدبية والنشطاء الجمعويين، لكي تكون منارة للإشعاع الثقافي الوطني، خاصة مع وجود وعاء تنافسي مهم يعمل على تشجيع مختلف الجهود العلمية والإبداعية عبر كامل التراب الوطني، وهي جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية التي تحضر المحافظة السامية لتنظيم الطبعة الرابعة لها.

وكشف الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية، أن أم البواقي بها 32 أستاذا للمادة فقط، موزعون على الطور الابتدائي بسبع أساتذة، إلى جانب 18 أستاذا في الطور المتوسط وكذا 8 أساتذة في الطور الثانوي، في حين بلغ تعداد التلاميذ 7206 فقط، وهو منحى يراه المتحدث جد بطيء منذ الدخول التربوي لموسم 1995 و1996.

ليشير إلى أنه حان الوقت لاتخاذ قرارات على المستوى المحلي يتم من خلالها مرافقة قطاع التربية كشريك في العملية، وأنه حان الوقت لوضع الأسس والآليات الإجرائية لتجسيد بعض المشاريع في الواقع ضمن أطر مؤسساتية، وذلك لتدارك التأخر الملحوظ، والأداء المحتشم لحضور الأمازيغية في مختلف الفضاءات العمومية بالولاية، خاصة في المؤسسات التربوية عبر الأطوار التعليمية الثلاثة.

شاهد أيضاً

الجزائر.. فتح باب الترشح لجائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية

أعلنت المحافظة السامية للأمازيغية بالجزائر، عن فتح باب الترشّح لجائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *