“الهاكا” تحدث “لجنة يقظة ومواكبة” لتأمين تتبع أمثل لبرامج الفترة الانتخابية

قرّرت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري “الهاكا” إحداث “لجنة يقظة ومواكبة” لتأمين تتيع أمثل لبرامج الفترة الانتخابية في الإذاعات والقنوات التلفزية.

وأوضحت رئيسة الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، لطيفة أخرباش في لقاء صحفي، الثلاثاء 03 غشت الجاري،  أن اللجنة تتكون من مسؤولي وأطر مديرية تتبع البرامج ومديرية النظم المعلوماتية تحت إشراف المدير العام للاتصال السمعي البصري.

وأضافت أن عمل “اللجنة” يشمل التواصل مع مسؤولي التحرير والبرمجة والبث أو الأشخاص المنتدبين من لدن متعهدي الاتصال السمعي البصري لهذا الغرض، فضلا عن الأشخاص المكلفين من طرف الإذاعات والقنوات التلفزية العمومية بإدراج وتحيين المعطيات المرتبطة باحتساب مداخلات الشخصيات العمومية ضمن النظام  المعلوماتي  HMS  pluralism ، بعد ذلك يتم تقاسم المعطيات المعالجة مع المتعهدين العموميين والخواص عبر المنصة الرقمية HACA Bridges، التي تم تطويرها من طرف الهيأة العليا اعتمادا على كفاءاتها الذاتية”.

ويشمل تضيف المتحدثة ” تجميع الشبكات العامة للبرامج الإذاعية والتلفزية وتحيين المعطيات الخاصة بالبرامج ذات الصلة بالإنتخابات، سواء تعلق الأمر بالبرامج القارة أو المستحدثة خصيصا بمناسبة الاستحقاقات الانتخابية”.

وأضافت  أن عمل اللجنة يشمل كذلك ” تبادل المعطيات التقنية التي تهم تتبع البرامج مع المتعهدين من أجل ضمان احترام أمثل لمضامين قرار المجلس الأعلى المتعلق بتدبير التعبير التعددي السياسي في الفترة الانتخابية وتقديم عند الاقتضاء؛ الشروحات اللازمة لاستيعاب معاني ومرامي هذه المضامنين”.

كما يشمل “التتبع الدقيق والمستمر لتفعيل مضامين قرار المجلس الأعلى سواء في شقه الكمي (مدد البث المخصصة للأحزاب المشاركة في الانتخابات) أو النوعي (المناصفة، البعد المجالي، إشراك الشباب…)، بالإضافة إلى بحث ودراسة المعطيات المرحلية لتتبع البرامج الإذاعية والتلفزية لمعاينة مدى تفاعل المتعهدين مع مقتضيات القرار المعياري بغية عرضها على أنظار المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري”.

وكانت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري أفادت بأنها قدمت لمتعهدي الاتصال السمعي البصري توصياتها بخصوص الانتخابات العامة ليوم 8 شتنبر 2021.

وأوضحت الهيأة، في بلاغ لها، أنها نظمت الأربعاء الماضي بالرباط لقاء مع ممثلي متعهدي الاتصال السمعي البصري العموميين والخواص، وذلك لتقديم مقتضيات قرار المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري رقم 21-37، الصادر ثاني شهر يوليوز الجاري، والمتعلق بضمان تعددية التعبير السياسي في خدمات الاتصال السمعي البصري خلال الانتخابات التشريعية والجهوية والجماعية العامة لسنة 2021.

وأضافت أنه تم اتخاذ هذا القرار في إطار انتداب الهيأة العليا في مجال ضمان التنوع وتعددية تيارات الرأي والفكر سواء منها السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية أو الثقافية، والتي يتعين تمكينها من التعبير عن آرائها وضمان حضورها وتمثيلها في وسائل الاتصال السمعي البصري.

وبحسب البلاغ، ينص هذا القرار على عدة قواعد ، ويشمل عدة توصيات تتعلق بتغطية الخدمات السمعية البصرية للفترة الانتخابية؛ من بينها، على سبيل المثال، الولوج المنصف للأحزاب السياسية للخدمات الإذاعية والتلفزية خلال الفترة الانتخابية، التمثيلية العادلة للنساء في برامج النقاش العمومي الانتخابي وكذا حياد ونزاهة البرامج السمعية البصرية طيلة الفترة الانتخابية.

كما حدد قرار المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري مدة الفترة الانتخابية التي سيتم تتبع برامجها من طرف الهيأة العليا وتمتد من 1 غشت إلى غاية 7 شتنبر كما تشمل فترة ما قبل الحملة الانتخابية وفترة الحملة الانتخابية الرسمية.

وسجل البلاغ أنه خلال هذا الاجتماع، الذي حضره عدة مسؤولين عن التحرير في الخدمات الإذاعية والتلفزية العمومية والخاصة، تم التحاور أيضا مع مسؤولي الهيأة العليا حول عدة قواعد أخرى منها القواعد والالتزامات الخاصة المؤطرة لبرامج يوم الاقتراع.

وخلصت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري إلى أن أشغال هذا الاجتماع كانت فرصة للتذكير ببعض المبادئ التي تحدد اختصاص وعمل هيأة التقنين من قبيل احترام الحرية التحريرية لمتعهدي الاتصال السمعي البصري العموميين والخواص وضمان الحق في الخبر لفائدة المواطنات والمواطنين.

شاهد أيضاً

كيف أصبح المغربي ـ الهولندي أحمد بوطالب أفضل عمدة في العالم؟

زرت روتردام ثلاث مرات لإلقاء محاضرات لدى جمعيات الجالية المغربية بهولندا، وفي  كل مرة كنت أسمع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *