الوزيرة غيثة مزور: سيتم العمل على بلورة خارطة طريق لتعزيز ودعم استعمال اللغة الأمازيغية وإدماجها في الإدارة

قالت الوزيرة المنتدبة لدى رئيس الحكومة مكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور ـأنه “سيتم العمل على بلورة خارطة طريق لتعزيز ودعم استعمال اللغة الأمازيغية وإدماجها في الإدارة، وذلك عبر إعداد برامج عمل مشتركة بين الوزارة والمعهد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

وأشارت مزور خلال مباحثات التي أجرتها، الجمعة بالرباط، مع عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أحمد بوكوس، أن هذا اللقاء يندرج في إطار تنزيل البرنامج الحكومي، خاصة الالتزام المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية، في ما يرتبط بمجال الإدارة.

وتوقفت في هذا الصدد، عند أهمية دعم المشاريع الأفقية والقطاعية الهادفة إلى دعم استعمال اللغة الأمازيغية بالإدارة العمومية، مسجلة أن الوزارة ستعمل على تمويل هذه المشاريع وتتبع تنفيذها، بشراكة مع مختلف الفاعلين في هذا المجال، ولاسيما المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

وخلصت الوزيرة إلى أن التعاون الوثيق مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية سيمكن من دعم ومواكبة مختلف الأوراش التي تعتزم الحكومة إنجازها في هذا المجال، وذلك من منطلق ما هو مخول له من اختصاصات، وما يزخر به من طاقات وكفاءات وخبرات مشهود له بها.

من جهته، ، قال أحمد بوكوس إن هذا اللقاء يشكل فرصة لبحث أرضية عمل مشتركة، وكذا سبل تعزيز التعاون بين المعهد والوزارة من خلال برنامج عمل سنوي أو لأكثر من سنة.

وأبرز أن التركيز منصب بالأساس على تعديل بعض بنود الاتفاقية الإطار التي تجمع بين الوزارة والمعهد، لاسيما ما يتعلق بالأهداف الإجرائية المتمثلة في إدماج الأمازيغية في مجال اشتغال الإدارة، وخاصة في مجال الرقمنة .

وأشار بوكوس إلى أن هذه العملية تستدعي توظيف شباب متخصصين في اللغة والثقافة الأمازيغيتين، مبرزا أن المعهد سيتولى التكوين المستمر لهؤلاء الشباب ومواكبتهم.

وبعدما أشاد عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالتعاون القائم بين الوزارة المنتدبة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة والمعهد ، أكد أن هذا الأخير يعمل على تلبية مختلف حاجيات المؤسسات الشريكة في مجال اشتغاله.

شاهد أيضاً

استمرارية مبادرة “تافسوت ن أوسيرم” و أول مشروع للتدبير الذاتي للنفايات بإزيلف

راسلت جمعية أصدقاء واحة إزيلف كل من رئيس جماعة أفركلى السفلى و رئيس المجلس الإقليمي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.