“بابا علي” يُكرم ضحايا “زلزال الحوز”

سلطت الحلقة الأولى من الجزء الرابع للمسلسل الأمازيغي “بابا علي” الذي يبث على شاشة القناة الأمازيغية، الضوء على فاجعة “زلزال الحوز” التي خلفت عددا من القتلى ودمرت قرى وبلدات بمجموعة من الأقاليم يوم 08 شتنبر من العام الماضي.

وأعادت لقطة تكريم “شهداء الزلزال” إلى الأذهان، الفاجعة التي خلفت الضحايا بالآلاف، وأيقظت جرحا لم يندمل بعد. كما أعادت حجم الدمار والخراب والألم الذي خلفته هذه الكارثة الطبيعية التي ألمت بأقاليم الحوز وتارودانت وورزازات وشيشاوة وغيرهم.

وكان مشهد تكريم الضحايا من طرف بطل المسلسل، السيناريست أحمد نتاما مؤثرا، إذ تطرق إلى تفاصيل ما جرى في ليلة 08 شتنبر التي لا تزال عالقة في الأدهان، وقدّم بالصوة والصورة تفاصيل ما جرى في تلك الليلة وما تركته من الحزن والألم في نفوس المتضررين.

وتفاعل رواد موقع التواصل الاجتماعي مع المشهد، معتبرين استحضار “ضحايا الزلزال” في أولى حلقات “بابا علي” تكريما لشهداء رحلوا إلى دار البقاء وتذكيرا بحجم الألم والمعاناة التي عاشها سكان المناطق المتضررة.

هذا، وتجدد لقاء مشاهدي قناة “تمازيغت” مع “بابا علي” في موسمه الرابع، وتدور أحداثه في فضاءات جديدة من التراث المعماري العريق للمغرب، ويقدم مواقف تجمع ﺑﻴﻦ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ واﻟﺪراﻣﺎ واﻟﺨﻴﺎل في ﺣﻘﺒﺔ زﻣﻨﻴﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺗﺪور أﺣﺪاﺛﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺒﺎدﻳﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﺗﺤﻤﻠﻪ ﻣﻦ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪ وأﻋﺮاف ﻃﺒﻌﺖ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻷﻣﺎزﻳﻐﻲ.

وعاد مسلسل “بابا علي” الناطق بالأمازيغية إلى تصدر قائمة الانتاجات الأمازيغية خلال شهر رمضان الجاري، بتحقيقه نسبا عالية من المشاهدة والمتابعة اليومية على شاشة القناة الأمازيغية (الثامنة)، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد أكد مصطفى أشاور، مخرج المسلسل في تصريح سابق لـ”العالم الأمازيغي”، أن “الترجمة (السوتيتراج) ساعدت في استقطاب شرائح عديدة من غير الناطقين بالأمازيغية لمتابعة حلقات المسلسل، وهو ما اعتبره نجاحا آخر، مبرزا كذلك أن “مسلسل بابا علي لم يعد فقط مسلسل أمازيغي “سوسي” بل تعدى الأمر بأن يصبح ظاهرة تلفزيونية داخل الوطن وفي جميع أنحاء العالم”.

ويعود سيناريو المسلسل إلى الممثل والسيناريست أحمد نتاما، بمشاركة مجموعة من النجوم المعروفين في الساحة الفنية الأمازيغية واللذين أبدعوا في أداء أدوارهم، على غرار الحسين بارداوز، إبراهيم حماتة، عبد اللطيف عاطف، الزاهية الزاهيري، خديجة أمزيان، عبد الرحمان أكزوم، الطيب أقديم، مصطفى الصغير، أمينة اشاوي، فاطمة السوسي، خديجة سكرين..

شاهد أيضاً

محمد فارسي يترجم رواية ستيفان زفايج « une lettre d’une inconnue » إلى اللغة الأمازيغية

تم صدور ترجمة أدبية جديدة لرواية ستيفان زفايج « une lettre d’une inconnue »، والمعنونة بالامازيغية “ⵜⴰⴱⵔⴰⵜ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *