بلاغ اللجنة التحضيرية بتامسنا لدعم الحراك الشعبي بالريف

اللجنة التحضيرية لدعم الحراك الشعبي بالريف

بلاغ

في إطار مواكبتنا المتواصلة والمستمرة للحراك الشعبي السلمي بالريف ولكل مستجداته اليومية منذ إنطلاق شرارته الأولى بعد جريمة طحن شهيد لقمة العيش “محسن فكري” يوم 28 أكتوبر 2016 بطريقة بشعة في “شاحنة النفايات” سواء عن طريق الدعم والمساندة أو عن طرق التضامن الميداني الإحتجاجي هنا بالرباط، وأمام المسؤولية الملقات على عاتقنا كأبناء الريف خاصة والمغرب عامة،  وبعد نقاش جد ومسؤول في الخطوات الممكنة لدعم ومساندة الحراك الشعبي السلمي بالريف ومطالبه العادلة والمشروعة وحول الكيفية التعامل الإيجابي مع التطورات الخطيرة الأخيرة التي يشهدها الريف من “حصار أمني” و”ترهيب شعبي” وإختطافات وإعتقالات.. إلتأمت مساء اليوم  بمدينة الرباط مجموعة من الفعاليات الريفية والأمازيغية المدنية والحقوقية بهدف تأسيس “لجنة تامسنا لدعم الحراك الشعبي بالريف” بمدينة الرباط. وبعد استحضار كل المستجدات المتعلقة بالوضع الخطير الذي يعيشه الريف في ظل المقاربات التي ينهجها “النظام المخزني” وما يترتب عنها من “إنتهاكات حقوقية” وتكريس مزيدا من الإحتقان الشعبي ذات عواقب خطيرة لا نعرف ما ستؤول إليه مستقبلا على المنطقة، وفي ظل كذلك نهج سياسة الإختطافات والإعتقالات بتهم ثقيلة تجاه نشطاء سلمين “ذات خلفية سياسية” لا علاقة لها بالحراك الشعبي السلمي الحضاري الذي أعطى دروسا في الرقي والإبداع.

نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

– تأسيس لجنة تحضيرية لدعم الحراك الشعبي بالريف بمدينة الرباط، في أفق إستكمال آلياتها التنظيمية كلجنة رسمية ذات إستقلالية تامة في قراراتها.
– تنديدنا بالإختطافات والإعتقالات السياسية التي أقدم عليها “النظام المخزني” في حق نشطاء الحراك الشعبي السلمي، ونؤكد على ضرورة إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين على رأسهم ناصر الزفزافي ومحمد جلول… وإسقاط كل التهم القضائية في حقهم وفي حق جميع النشطاء،
– تضامننا مع عائلات المعتقلين في محنتهم ونؤكد على ضرورة فتح حق الزيارة لذويهم من أجل الإطمئنان على حالاتهم،
– رفضنا “للمقاربة الأمنية” التي تكرس مزيد من الإحتقان الشعبي بالريف وكل مظاهر العسكرة والحصار.. وندعو الدولة إلى ضرورة فتح حوار جد ومسؤول مع ممثل الحراك الشعبي السلمي والتعامل الإيجابي مع ملفهم المطلبي ذات الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية،
– إنفتاحنا على جميع الأشكال النضالية المساندة والتضامنية مع الحراك الشعبي السلمي بالريف حتى تحقيق جميع مطالبه العادلة والمشروعة،
– عزمنا على إتخاذ جميع الأشكال النضالية الاحتجاجية الميدانية السلمية وكافة الوسائل الترافيعة بتنسيق مع الجهات غير الحكومية على المستوى الوطني والدولي من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وتحقيق مطالب الحراك الشعبي بالريف.

وفي الأخير نشد على أيادي كل لجان الحراك الشعبي بالريف وكافة اللجان الأوربية في مجهوداتها النضالية السلمية والمشروعة من اجل فكر الحصار العسكري عن الريف.

عاش الحراك الشعبي السلمي بالريف حتى تحقيق جميع مطالبه العادلة.

اللجنة التحضيرية لدعم الحراك الشعبي بالريف
الرباط في 29 ماي 2017

شاهد أيضاً

فعاليات من الحركة الأمازيغية تهنئ أخنوش

هنأت فعاليات أمازيغية، عزيز اخنوش بمناسبة تكليفه لتشكيل الحكومة الجديدة وبتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *