تأبين المرحوم “الحسين الملكي” بالمكتبة الوطنية بالرباط

أعلنت كل من جريدة “العالم الأمازيغي” و”منتدى المحامين بالمغرب” بالإضافة إلى  “اتحاد العمل النسائي” عن تخليد الذكرى الأربعينية لوفاة الأستاذ المحامي بهيئة الرباط والمناضل الحقوقي والجمعوي الحسين الملكي، وذلك يوم السبت 12 ماي 2018، على الساعة الثالثة زوالا، بالمكتبة الوطنية بالرباط.

وقال بلاغ المنظمين، إن حفل تأبين المرحوم الملكي، سيعرف تنظيم ندوة علمية يشارك فيها عدد من المحامين والحقوقيين وفعاليات أمازيغية وأصدقاء وأفراد عائلة المرحوم، الذي يُعتبر “أحد أبرز المحامين المدافعين عن حقوق الإنسان بالمغرب وأحد أعمدة وفقهاء القانون المتمكنين وأحد المراجع الثابتة في مساطر الكد والسعاية وتنظيم العلاقات المالية بين الزوجين في المغرب، وأحد أشرس المدافعين عن أراضي الجماعات السلالية”.

كما اعتبر بلاغ المنظمين، المرحوم الحسين الملكي، من “أوائل المناضلين والفاعلين من أجل الحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية. كما كان رحمه الله فاعلا رئيسيا في تقديم مقترحات بشأن إنزال القانونيين التنظيميين المتعلقين بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية”.

وأشار المصدر إلى أن “المرحوم الأستاذ الملكي الذي توفي يوم 2 أبريل المنصرم، بإحدى مصحات الرباط، بعد أزمة قلبية مفاجئة، كان أيضا حقوقيا ذا تجربة جمعوية واسعة، وكان محامي عضوي ملتصق بهموم الإنسان المغربي وبالأرض وسخر كل وقته للدفاع عن حقوق النساء عامة ونساء السلاليات على الخصوص، وعلى حقوق الإنسان في شمولياتها”.

وهذا ما أكده عدد كبير من زملائه المحامين ورفاقه ممن عايشوه طيلة مساره النضالي والحقوقي والقانوني، والذين أجمعوا على أن في رحيل الأستاذ الملكي خسارة لقطاع العدل بأكمله ولمهنة المحاماة، لكون المهنة فقدت أحد أعمدتها وفقهائها المتمكنين وأحد مراجعها الثابتة”، حيث “كانت للفقيد معرفة موسوعية تميزت بغزارة الإنتاج الفكري والدفاع المستميت عن حقوق الإنسان”.

العالم الأمازيغي/ منتصر إثري

شاهد أيضاً

صباح علاش: اللجن الجهوية ستدعم الحياة المجالية والاجتماعية للساكنة الناطقة بالأمازيغية

حلت الباحثة صباح علاش ضيفة على برنامج الشأن المحلي عبر قناة الثامنة، بمناسبة ذكرى 20 ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *