تأجيل الجلسة الثانية من جلسات الإستئناف في ملف قتلة الشهيد إيزم مع حضور منظمة حقوقية تساند الإنفصال

حميد أيت علي “أفرزيز”

رغم مثول جميع المتهمين 18 في الجلسة الأولى من جلسات الإستناف في قضية مقتل الطالب الأمازيغي عمر خالق، التي إنطلقت يوم 12 دجنبر 2017، عرفت تأجيل الجلسة الأولى من جلسات الإستناف في ملف المتهمين بمقتل عمر خالق “إيزم” المنحدر من جبال صاغرو بأسامر، إلى تاريخ 16 يناير 2018 .

وقد شهدت محكمة الإستئناف بمراكش يوم 16 يناير 2018، الجلسة الثانية من جلسات الإستناف حيث مثل 13 من أصل 18 متهما بالقتل العمد في حق الطالب الأمازيغي عمر خالق،  وتكوين عصابة إجرامية.

وصرح الحسين شنوان منسق لجنة متابعة ملف الشهيد، لجريدة “أمضال بريس”
أن المستجد المتعلق بجلسة اليوم هو ” حضور 7 اشخاص من جنسيات غربية مختلفة، يتحدثون الانجليزية، والبعض الأخر يتحدث بالاسبانية، إذ نسجيل اليوم حضور ممثلي منظمة عدالة البريطانية – منظمة حقوقية تتخد من لندن مقر لها ومعروفة بمساندتها للإنفصاليين- وكذا سيدة غربية تتحدث الاسبانية”.

ويضيف المتحدث ” إن المنظمة المذكورة لها موقف سابق من الاحكام الابتدائية -الذي اعتبرته حكم جائر- واصدرت بيان بهذا الخصوص، واعتبرت الحكم الابتدائي حكم انتقامي، اليوم يحضر ثلاث ممثلين لهذه المنظمة الغير عادلة “.

وصرح حميد أعطوش “معتقل سياسي سابق” لجريدة “أمضال بريس” أن جلسات الإستئناف “إنطلقت بحضور قوي لمؤازري المتهمين، الذين نظمو وقفة أمام محكمة الإستئناف، واستحضارا لمعطيات الحكم الإبتدائي، مع إمتناع النيابة العامة على استنئاف الحكم، فالقضية إذن في الحكم الإستئناف  شبه محسوم، بمعنى، يبقى إستئناف الحكم من طرف المطالب بالحق المدني والمتهمين، وفي مثل هذه الحالات يتم فيها تخفيف الحكم أو ثباته، أو الحكم بما قضى “.

يشار أنه بعد حضور 13 متهما وهيئة دفاعهم مع غياب خمسة متهمين، تم تأجيل ثاني جلسة من جلسات الإستئناف، إلى غاية 13 ـ 02 ـ 2018 بسبب غياب خمس معتقلين قالت النيابة العامة أنهم في طور اجتياز الامتحانات بأكادير، في ما تم وضع المذكرة اليوم بالملف من طرف المحامي ابادرين حيث حضر اطوار الجلسة.

كما نذكر انه بعد أربعة عشر جلسة وصفت “بالمراطونية”، ومرور سنة ونصف من إغتيال الشهيد عمر خالق إزم، أعلنت محكمة الإستئناف بمراكش يوم 7 يوليوز 2017 على الساعة العاشرة ليلا بالحكم الجنائي، على خمسة متهمين بعشر سنوات سجنا نافذة، و ثلاثة سنوات سجنا نافذة في حق 13 متهما،  وغرامة قدرها 60 ألف درهم.

وتعود أطوار قضية إغتيال عمر خالق إلى يوم 27 يناير من سنة 2016 حيث قتل الطالب الأمازيغ عمر خالق، الملقب ب”إزم”، مناضل من داخل الحركة الثقافية الأمازيغية بجامعة القاضي عياض بمراكش، وتم إغتياله  بعد تعرضه لهجوم من طرف فصيل طلابي إنفصالي.

شاهد أيضاً

التجمع العالمي الأمازيغي يناقش الأمازيغية في السفارة البلجيكية بالرباط

استقبلت المستشارة، بالسفارة البلجيكية بالعاصمة الرباط، كاثرين رايمايكيرس، مساء الثلاثاء 02 مارس الجاري، وفدا عن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *