تامزغا تناقش التنزيل الفعلي للطابع الرسمي للأمازيغية في ظل السياسات الحكومية

في سياق النقاش الوطني حول تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وسعيا منها لتقييم المنجز بكل موضوعية. نظمت جمعية تامزغا للثقافة والتنمية بالعروي ندوة وطنية حول ذات الموضوع: “تقييم التنزيل الفعلي للطابع الرسمي للأمازيغية في ظل السياسات الحكومية“.

بدأت أشغال الندوة باستقبال الحضور في قاعة الاجتماعات التابعة لمقر جماعة العروي، على الساعة التاسعة ليلا من يوم الجمعة 29 مارس 2024، قام بتسيير الجلسة السيد عبداللطيف انعيسى أحد أعضاء جمعية تامزغا حيث وضع الحضور في الاطار العام للموضوع ومرجعيا ترسيم الأمازيغية في مجالات الحياة العامة.

المداخلة الأولى من تأطير الدكتور اسماعيل الصديقي الحاصل على دكتوراة في الدراسات السياسية والقانون العام، إطار تربوي بمديرية الحسيمة، تمحورت مداخلته قراءة للنص القانوني خاص الفصل الخامس من دستور 2011 والقانون التنظيمي 26.16 الخاص بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، خلص بذلك إلى انه رغم وجود نصوص تنظيمية وإجراءات حكومية مثل رصد غلاف مالي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية إلا انه لا زالت هناك ثقوب على مستوى التنزيل والذي أسماه المؤطر بالتنزيل البطيء.

نظرا لأهمية قطاع التعليم في سياق ترسيم الأمازيغية، استضافت الجمعية الأستاذ عزيز ميمون إطار تربوي بمديرية جرسيف، حاصل على ماستر في الأدب واللسانيات الأمازيغية من جامعة محمد بن عبد الله بفاس، أثار في مداخلته إحصائيات مهمة تخص نسبة مدرسي اللغة الأمازيغية في موسم 2019-2020 التي لم تتعدى %1 من مجموع اساتذة التعليم الابتدائي، وكذا نسبة المتعلمين المستفيدين من تدريس الأمازيغية في نفس الموسم تبلغ 14% فقط ما يسجل غياب تكافؤ الفرص لدى المتعلمات والمتعلمين، وبعملية حسابية بهذه الوتيرة قد يستغرق تعميم الامازيغية في السلك الإبتدائي فقط 39 سنة. في نهاية اامداخلة اقترح الاستاذ الزيادة في عدد المناصب المخصصة لتدريس الامازيغية وتسريع وتيرة تعميم تدريسها في الأسلاك الأخرى.

أما فيما يخص المداخلة الأخيرة كانت من تأطير الدكتور زايد البدوتي، إطار تربوي بمديرية الدريوش، حاصل على دكتوراه في الفزياء. تمحورت مداخلة الاستاذ زايد حول السيرورة التاريخية للإعتراف الرسمي بالأمازيغية استنادا على المطالب الثقافية لإيمازيغن وذلك منذ بداية الوعي بالحقوق الثقافية عبر الخطاب الأمازيغي، فصل كذلك تجربة بعض الأحزاب السياسية مع مسألة الأمازيغية، في الأخير أشار المؤطر إلى ضرورة تبني مشروع ثقافي جوهره الامازيغية.

انتهت أشغال الندوة بتفاعل الحضور وإثارة نقط أخرى في سياق التفعيل الرسمي للطابع الرسمي للأمازيغية.

شاهد أيضاً

وزارة التربية الوطنية تكشف عن “مخطط التعميم التدريجي” لتدريس اللغة الأمازيغية

وجهت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، مذكرة إلى مديرة ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *