أخبار عاجلة

“تنسيقية الحركة الثقافية الأمازيغية” ترفض “تحزيب” الأمازيغية

أكدت التنسيقية الوطنية للحركة الثقافية الأمازيغية، معارضتها الشديدة “لتحزيب الأمازيغية” بأي شكل من الأشكال. مبرزة أن “التحزيب” يؤدي إلى “إقبار النضال الأمازيغي باعتباره مصدر إزعاج للدولة”.

وعبرت التنسيقية في بيان لها، عن رفضها لإستغلال القضية الأمازيغية لبلوغ “مصالح ذاتية”. موضحة أن النضال الأمازيغي ” مبني على خطاب ديمقراطي جريئ واضح يطالب بالتغيير، و لا يساوم في قضايا الشعب”.

كما عبرت عن رفضها “الانخراط في أحزاب أو تأسيس أحزاب جديدة، أو تجديد أحزاب قديمة بدريعة الأمازيغية”. مندّدة في بيانها باستعمال صياغة “رموز الحركة الأمازيغية” في وصف من قرروا الانخراط في الأحزاب السياسية عن طريق تأسيس “جبهة سياسية”. مبرزة رفضها “لأي حزب كيفما كان، سواء كان بتسمية أمازيغية؛ أو غيره، “لأننا واعون بأن المخزن أقوى من كل الاحزاب”. وفق تعبيرها.

وأوضحت التنسقية الوطنية للمكون الطلابي الأمازيغي بالجامعات المغربية؛ أن “MCA ترفض التعامل مع الأحزاب السياسية و الانخراط فيها “لأننا لسنا في دولة ديمقراطية تحترم مواقف المواطنين، كما أننا لسنا أمام نظام يمنح الحرية لممثلي الشعب الحقيقيين لتسيير الدولة بحرية”. حسب ذات البيان.

وزادت موضحة :”لا يمكن لأي حزب كيفما كان أن يمارس برنامجه السياسي إلا بمباركة السلطة المركزية، و ذلك بناءا على “الدستور الممنوح” الذي قَنَنَ العمل السياسي و اعتبَر القصر هوالمُسيِر الحقيقي لشؤون الشعب الأمازيغي”.

ودعت التنسيقية من وصفتهم بالغيورين على القضية الأمازيغية “بمحاربة كل أشكال إقبار قضيتنا عن طريق تحزيبها، فالقضية الأمازيغية أكبر من أن تكون إسماً لحزب سياسي يتماشى و قوانين المخزن”.

وشدّدت التنسيقية الوطنية للحركة الثقافية الأمازيغية، على ضرورة صياغة دستور جديد “ديمقراطي شكلا و مضمونا، يقر بأولوية قرارات الشعب، لتصبح المؤسسات في خدمة الشعب”. وفق تعبير البيان.

منتصر إثري

شاهد أيضاً

أخنوش: “صندوق الأمازيغية” سيبدأ بـ200 مليون درهم ليصل إلى مليار درهم سنة 2025

أوضح رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، أن تمويل صندوق خاص بتفعيل الطابع الرسمي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *