تهنئة السنة الأمازيغية تخلق نقاشاً في البرلمان

شهدت جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، الثلاثاء، نقاشا ساخنا بعد تدخل رئيس الجلسة لمنع مستشار برلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار من تقديم التهاني للملك محمد السادس وللشعب المغربي بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2971.

وقطع رئيس الجلسة عبد الصمد قيوح،  المستشار لحسن أدعي الذي بدأ كلامه، بالقول :”أزول فلاون أتقدم إلى الشعب المغربي و صاحب الجلالة بأحر التهاني بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة و التي نخلدها يوم 13 يناير من كل سنة و هذه السنة تؤرخ لسنة 2971، وهي مناسبة نثمن فيها ما حققته بلادنا بقيادة جلالة الملك محمد السادس لتكريس الأمازيغية كلغة رسمية إلى جانب اللغة العربية”.

ودفعت كلمة المستشار البرلماني، قيوح لمقاطعته، ممّا خلق نقاشاً داخل مجلس المستشارين، وبرر قيوح مقاطعته للمستشار المذكور بالقول :”الرئاسة تحدث عن السنة الأمازيغية بإسم جميع المستشارين والمستشارات، معتبرا أن تقديم كل مستشار تهنئته ستتسبب في مشكل تنظيم الجلسة.

واستهل قيوح افتتاح الجلسة بتقديم التهنئة بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة 2971.

شاهد أيضاً

تكريم الإعلامية والفاعلة الأمازيغية أمينة ابن الشيخ بتيزنيت

احتفت جمعية “عائشة لرعاية الأسرة وحماية البيئة”، يوم السبت 15 يناير الجاري، بمدينة تيزنيت بالإعلامية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *