تواصل المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير جهود استرجاع أرشيف المغرب والتعريف بمضمونه

أصدرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير العدد الأول من “دفاتر الوثائق التاريخية”، تحت عنوان “معركة لهري”، في إطار مجهوداتها المبذولة لاسترجاع الوثائق المحفوظة بدور الأرشيف الأجنبية.

وذكر مسؤول النشر والتوزيع  بالمندوبية السامية وقدماء المقاومين وأعضاد جيش التحرير ل”جريدة العالم الأمازيغي” أن فريقا من أطر المؤسسة يشتغلون حول هذا الورش التاريخي المهم، والموجه  للمؤرخين والأساتذة الباحثين والطلاب، والذي يعنى بإخراج وثائق الأرشيف الأجنبي التي تم استنساخها  من أرشيف فانسين بمدينة باريس الفرنسية، وتصنيفها حسب المواضيع الدقيقة والمغمورة من تاريخ المغرب.

وقد تم تخصيص العدد الأول من هذه الدفاتر للوثائق الخاصة بمعركة لهري، التي جرت أطوارها بتاريخ  13 نونبر 1914، تحت قيادة موحا أحمو الزياني، والتي تم إعدادها من قبل القادة العسكريين الفرنسيين المشرفين على العمليات العسكرية الفرنسية بالمغرب في زمن المعركة.

وجاء في الإخبار الصادر عن المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير أن هذه المجموعة الوثائقية المتنوعة والمرتبطة بهذه المعركة المجيدة، تكشف عن حقائق تاريخية طالها النسيان منذ فترة طويلة، ولم تنلها الأبحاث التاريخية، بما في ذلك ما يتعلق بالعوامل والمؤثرات التي احتضنت هذه المعركة، وتتضمن:

  • ملفات تعرف بالجهات الفاعلة في معركة لهري.

  • خطوات وأحداث هذه المعركة،

  • وجهة نظر مختلف المسؤولين المدنيين والعسكريين ضمن الجيش الفرنسي في معركة لهري.

وأضاف الإخبار، أن هذا الإصدار يقع في 289 صفحة، وهو في متناول الباحثين والمهتمين، بمكتبة المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، وكل فضاءات الذاكرة التاريخية التابعة لها عبر ربوع المملكة.

شاهد أيضاً

صدور العدد الجديد 248 من جريدة العالم الامازيغي

صدر العددالجديد 248 من جريدة العالم الأمازيغي، والذي تناول في ملف هذا العدد موضوع الانتخابات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *