توقيف ناصر الزفزافي زعيم الحراك الشعبي بالريف

أوقفت الشرطة صباح الاثنين ناصر زفزافي زعيم الحراك الشعبي الذي يشهده الريف (شمال المغرب) منذ أكثر من ستة اشهر، بحسب ما أعلن مصدر حكومي.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس “لقد أوقف زفزافي” الذي كان ملاحقا من القضاء منذ مساء الجمعة بتهمة تهجمه على إمام مسجد اثناء القائه خطبة الجمعة.

وأكد مسؤول في وزارة الداخلية لوكالة فرانس برس ايضا توقيف زفزافي.

وكان زفزافي وهو عاطل عن العمل في التاسعة والثلاثين من العمر تحول الى رمز للتحركات الشعبية التي تسمى “الحراك” وتهز منطقة الريف منذ ان قتل في نهاية تشرين الاول/اكتوبر 2016 بائع سمك سحقا داخل شاحنة نفايات.

ومساء الاحد تظاهر بضع مئات من الاشخاص في الحسيمة لليلة الثالثة على التوالي لكن دون وقوع حوادث، بحسب ما أفاد مصور فيديو لوكالة فرانس برس. وتجمع شبان في حيين على الأقل على أمل التظاهر في الساحة الكبرى بوسط الحسيمة وهم يهتفون “دولة فاسدة” و”كرامة” و”كلنا زفزافي.

وتسعى الحكومة منذ سنوات الى احتواء الاستياء. وبادرت الى عدد من الاعلانات المتعلقة بتنمية اقتصاد المنطقة، مرسلة وفودا وزارية في الاشهر الستة الاخيرة، لكنها عجزت عن تهدئة الاحتجاجات.

وقد أحيت في الاسابيع الاخيرة سلسلة من المشاريع التنموية للمنطقة معتبرة انها “اولوية استراتيجية”، واكدت انها “تشجع ثقافة الحوار“.

يشار إلى أن وكالة المغرب الرسمية للأنباء عممت بلاغا لوكيل الملك بمدينة الحسيمة يفيد بإعتقال ناصر الزفزافي ونقله إلى مدينة الدارالبيضاء، وأن ناصر بمعية جميع المعتقلين الريفيين سيتم البحث معهم في تهم المس بالسلامة الداخلية للدولة، وأفعال أخرى تشكل حسب بلاغ الوكيل جرائم بمقتضى القانون تحت إشراف النيابة العامة.

المصدر: و.أ.ف/و.م.ك

شاهد أيضاً

فعاليات من الحركة الأمازيغية تهنئ أخنوش

هنأت فعاليات أمازيغية، عزيز اخنوش بمناسبة تكليفه لتشكيل الحكومة الجديدة وبتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *