“تينفوسين ستغرغرنت” إصدار جديد يثري الأدب الأمازيغي بالجزائر

صدر كتاب جديد يحمل عنوان ” تينفوسين ستغرغرنت” (قصص باللغة الأمازيغية بالمتغير الورقلي الزناتي) من ورقلة والعالم، لمؤلفه والمهتم بالتراث الأمازيغي خالد بن أحمد فرتوني .

ويتضمن هذا المولود الأدبي الجديد الصادر عن دار النشر “أنزار” الذي يثري رصيد الأدب الأمازيغي بالجزائر ـ حسب وكالة الأنباء الجزائرية ـ مجموعة من الحكايات للأطفال من التراث الشعبي المحلي ومن الأدب العالمي للأخوين غريم ( ألمانيا) التي ترجمت إلى الأمازيغية بالمتغير الورقلي الزناتي ، مع إدخال تعديلات على أسماء الشخصيات والأماكن بما يقرب الأحداث من القارئ الصغير ، ويتناسب أيضا مع البيئة الثقافية الورقلية ، مثلما أوضح لـ”وأج” الأستاذ فرتوني.

وتعود فكرة هذا المشروع الأدبي إلى تأثر المؤلف بهوايته في مطالعة القصص منذ صغره ، وهو يأمل أن يساهم في ترقية هواية المطالعة في أوساط الناشئة بما يساعد على استرجاع مكانة الكتاب في ظل طغيان وسائل التكنولوجيات الحديثة على البيئة الثقافية .

كما تأثر -مثلما أضاف- أيضا بمشهد من التراث الأدبي الشعبي المتمثل فيما يروى عن الحكواتي “تاهينا” من قصر ورقلة الذي تحدثت عنه جدته ، وكان ينظم في فترة أربعينيات القرن الماضي حلقات يسرد فيها حكايات تشد اهتمام الأطفال والكبار .

و تعالج قصص هذا الكتاب عديد القضايا أخلاقية واجتماعية وتربوية وثقافية وخيالية أيضا، بغرض تنمية القدرات الذهنية للقارئ الصغير من جهة، واطلاعه من جهة أخرى على نماذج من التراث الثقافي المحلي والعالمي، مثلما شرح ذات المؤلف .

ويحتوي الكتاب وهو من القطع المتوسط على نحو 140 صفحة مقسم على أربعة أجزاء وقد خصص الجزء الأول منه للقصص من الأدب الشعبي الورقلي، فيما يتضمن الجزء الثاني قصص من الأدب العالمي للأخوين غريم ، فيما خصص الجزء الثالث لقصص جحا والجزء الأخير لمجموعة من القصص على لسان الحيوانات .

وتشكل هذا المبادرة الأدبية مساهمة من المؤلف في إثراء التراث الأدبي الشعبي المحلي والنصوص باللغة الأمازيغية في متغيرها الورقلي الزناتي .

للإشارة فإن هذا الكتاب في أدب الثقافة الأمازيغية يعد الثاني من نوعه للأستاذ خالد بن أحمد فرتوني وهو أخصائي نفساني بعد قاموس عربي – أمازيغي ( إيولان سترغرغرنت).

شاهد أيضاً

عادة “أفتال” بمنطقة آيت هاني

تقع منطقة ايت هاني في نفوذ دائرة أسول، عمالة إقليم تنغير، التي أبدع معمارها بناة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *