“جبهة العمل الأمازيغي” تطالب بترسيم السنة الأمازيغية

عبرت “جبهة العمل الأمازيغي” عن “تشبثها بإقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا و عطلة رسمية مؤدى عنها”، معتبرة ” اختيارها الانخراط في العمل السياسي المباشر نابع من قناعتها بكونه يشكل مدخلا أساسيا للمساهمة في الترافع عن ترسيخ البعد الأمازيغي للهوية المغربية من داخل المؤسسات، رغم كل العقبات و العراقيل الممنهجة التي ما زالت تعترض المسار الذي انخرطنا فيه “.

وأكدت “الجبهة” بيان تخليد رأس السنة الأمازيغية 2972، أنه لم يعد هناك أي “مبرر لمزيد من التماطل”. وسجلت ما وصفته بـ”تقاعس الحكومات المغربية المتعاقبة في إقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا رسميا على الرغم من دسترة الأمازيغية كمكون أساسي وصلب الهوية المغربية.

وطالبت “الحكومة بإقرار “إيض ن يناير” عيدا وطنيا رسميا وعطلة مؤدى عنها”. مبرزة أن “هذا الإجراء إن تم سيشكل لامحالة تعبيرا عن حسن النية في تنزيل ما ورد في البرنامج الإنتخابي للحزب الذي يترأس الحكومة، والذي تم ترجمته في البرنامج الحكومي في ما يخص ملف الأمازيغية”.

وقالت الجبهة إن ” أي تراجع عن ترسيمها نعتبره انتكاسة وطنية وردة حكومية في المصالحة مع التاريخ و الهوية المغربية”.

وعلاقة بمنشور وزير النقل والتجهيز والأمين العام لحزب الاستقلال، عبرت جبهة العمل الأمازيغي إدانته لموقف الوزير معتبرة ” إقصاء للأمازيغية في وزارته ، عبر تبنيه لقراءة اختزالية لمضامين الدستور، خاصة ما يتعلق باللغتين الرسميتين للبلاد، قرارًا يؤكد بالملموس ممارسات هذا الحزب الإقصائية التي لازمته منذ نشأته”.

ودعت “جميع المواطنات والمواطنين وجميع الفعاليات السياسية والجمعوية إلى الإحتفال الشعبي بالسنة الأمازيغية كما عودتنا سابقا و أكثر، وإلى التشبث بالوحدة الوطنية من أجل مغرب قوي يضمن التعددية الثقافية واللغوية في إطار الوحدة الهوياتية التي أساسها وصلبها الأمازيغية”.

منتصر إثري

شاهد أيضاً

استمرارية مبادرة “تافسوت ن أوسيرم” و أول مشروع للتدبير الذاتي للنفايات بإزيلف

راسلت جمعية أصدقاء واحة إزيلف كل من رئيس جماعة أفركلى السفلى و رئيس المجلس الإقليمي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.