جبهة العمل الأمازيغي والمشاركة السياسية

بقلم: ياسين عمران – المنسق الاقليمي لجبهة العمل الأمازيغي

يمكن اعتبار محطة تأسيس جبهة العمل الأمازيغي من المحطات المهمة و المفصلية في دينامية القضية الأمازيغية بالمغرب، حيث لا يمكن فصلها عن مسار تطور خطاب الحركة الأمازيغية الذي تمكن من الانتقال من المطلب الثقافي إلى العمل السياسي، والذي تجسد بإعلان النخب الأمازيغية عن مرحلة جديدة من مراحل تطور القضية الأمازيغية بالمغرب و التي أحدثت إختراق مهم على المستوى المؤسساتي الرسمي، وخلقت دينامية سياسية جديدة داخل الحقل السياسي المغربي، عبر التعبئة الشاملة والمتواصلة والانخراط في المشاركة السياسية.

إن جبهة العمل الأمازيغي تسعى حسب أرضيتها إلى توسيع فضاءات النقاش العام حول ملحاحية أو لنقل حتمية الحسم الآن وليس غداً في سؤال المشاركة السياسية المباشرة للحركة الأمازيغية، أو التحول إلى الإنخراط في العمل السياسي المباشر بآفاقه التنظيمية والمؤسساتية، والغاية الكبرى هي ضمان وتيرة قوية للعمل الأمازيغي داخل المؤسسات، الأمر الذي من شأنه أن يعطي أيضا قوة رمزية ومادية لعموم مكونات الحركة الأمازيغية .

وكما تؤكد أيضا الأرضية السياسية لجبهة العمل الأمازيغي على أن المغرب صار ملزما الآن وقبل الغد بتعاقد إجتماعي وسياسي جديد، يعيد ربط خيوط الماضي بالحاضر وإستعادة هوية البلد وعمقه الحضاري الأمازيغي الإفريقي الأصيل من أجل إستشراف مغرب جديد قوامه التعددية والتنوع في إطار الوحدة بغية التأسيس لنموذج تنموي جديد ورائد يستحضر أسس العمق الهوياتي للمغرب وخلفيته التاريخية والجغرافية والحضارية، لضمان إندماج اجتماعي وثقافي لجميع مكونات وطاقات وكفاءات البلد على قدم المساواة ولا تفضيل لأحد على الآخر إلا بمبدأ الإستحقاق والوطنية الحقة، نموذج تنموي جديد يربط الماضي المجيد بالحاضر لإستشراف المستقبل المبني على أسس العمق الهوياتي الأمازيغي الإفريقي لبلادنا.. والقطع مع كل إديولوجيات الإقصاء ودعاة الإنغلاق وسرقة الإرث الثقافي والحضاري وإسهامات المغاربة في الحضارة الإنسانية العالمية.

إن المشاركة السياسية أصبحت خيارا ضروريا داخل الحقل السياسي المغربي، وذلك نظرا لحجم التحولات المهمة التي أفرزتها القواعد السياسية الجديدة في بلادنا وأيضا نظرا لحجم المعارك السياسية التي أعقبت تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، حيث عمد الخصوم التاريخيين للقضية الأمازيغية إلى تحجيم الأمازيغية عبر سن قوانين تنظيمية هدفها فرملة المكتسبات الوطنية التي حققتها الأمازيغية في المغرب .

لذلك تفرض إشكالية المشاركة السياسية على مختلف الفاعلين الأمازيغيين التعبئة الشاملة للتعبير السياسي والشعبي ولتسيير الشأن العام، لأن المرحلة تتطلب مشاركة الفاعل الأمازيغي في النظام السياسي من أجل التأثير في مختلف القرارات السياسية وفي صنع القرار السياسي. على هذا الأساس فإن القضية الأمازيغية تفرض نفسها بثقلها السياسي على أنصارها بالمغرب لمواكبة دينامية الإصلاحات التي أطلقها دستور المملكة لسنة 2011، والتي تجعل من الأمازيغية جزء لا يتجزأ من الاختيار الديمقراطي. و ركيزة أساسية لبناء تعاقد سياسي جديد يضمن الشراكة السياسية في بناء مغرب يتسم لجميع أبنائه و بناته، مغرب قوي يضمن التعددية في الاختيارات الثقافية والسياسية.

شاهد أيضاً

الفلاح “الأمازيغي” المدافع عن العرش

بإعادة صياغة أطروحة المتخصص الفرنسي في العلوم السياسية ريمي ليفو، التي عنونها ب “الفلاح المغربي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *