جمعيات أمازيغية تدين “جريمة اغتيال” الشهيدين كمال الدين فخار وعبد الله حجيلي

أدانت عدد من الجمعيات الأمازيغية بالمغرب وفرنسا جريمة اغتيال الناشط الحقوقي والمناضل الأمازيغي المزابي الدكتور الشهيد كمال الدين فخار، محملة كامل المسؤولية للنظام الجزائري “العنصري”، وقالت إن هذه الجريمة “ارتكبت عن سبق إصرار وترصد نتيجة لمواقف الشهيد فخار الشجاعة ونضاله المبدئي من أجل حرية وكرامة وهوية شعبه خاصة وشعب شمال إفريقيا عامة، حتى دفع حياته ثمنا لذلك”.

وعبرت الجمعيات الأمازيغية، في بيان مشترك، عن تأثرها وصدمتها عند تلقي خبر استشهاد الدكتور فخار بسجون النظام الجزائري المتسلط “نتيجة للإهمال واللامبالاة التي رافقت حالته الصحية التي تدهورت على خلفية خوضه لإضراب عن الطعام قارب الخمسين يوما احتجاجا على اعتقاله غير القانوني واحتجازه التعسفي لمدة طويلة بدون تهم واضحة وبدون محاكمة”.

وأدان بيان الجمعيات الأمازيغية، أيضا، جريمة اغتيال “ابن الشعب” عبد الله حجيلي شهيد التعليم بالمغرب، منددة بكل أشكال القمع والتسلط والإجهاز على الحقوق والحريات بكل من أموراكوش والدزاير، ومعها جميع جرائم الأنظمة الشمولية الاستبدادية الحاكمة ببلاد ثمازغا “التي تمارس التهميش والعنصرية والإقصاء في حق هوية ولغة وحضارة البلاد، وتنهج خيار القمع والتسلط والجبروت في حق الشعوب المقهورة”.

وطالب البيان بإيقاف نزيف الاعتقالات وتكميم الأفواه، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين بسجون النظامين، وتلبية مطالب الشعبين العادلة والمشروعة.

وحمل البيان توقيعات كل من جمعية ماسينيسا بطنجة، جمعية الهوية بالناظور، جمعية أكال بالحاجب، جمعية أمغار بخنيفرة، جمعية أسيد بأمكناس، مجموعة أزول، مجموعة أزيز انماس، جمعية تيويزي 59 بفرنسا، وجمعية أكراو.

أمضال أمازيغ: كمال الوسطاني

شاهد أيضاً

الذاكرة والتاريخ في الأدب الأمازيغي مقاربات نظرية وتطبيقية

تنظم شعبة الدراسات الأمازيغية بالكلية متعددة التخصصات بالناظور ندوة وطنية علمية في موضوع توظيف الذاكرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *