جمعية “الحرية الآن” تندد بهيمنة “الفكر الأحادي” وتستنكر الملاحقات القضائية ضد الصحافيين

جمعية “الحرية الآن” – لجنة حماية حرية الصحافة والتعبير

بلاغ صحفي بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة

بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة 2017 الذي تخلده منظمة الأمم المتحدة يوم 3 ماي تحت شعار «أفكار نقدية من أجل عالم يعيش فترة حرجة: دور وسائل الإعلام في تشجيع مجتمعات سلمية وعادلة «تعبِّر جمعية “الحرية الآن، لجنة حماية حرية الصحافة والتعبير بالمغرب” عن استنكارها لهيمنة   “الفكر الأحادي  في المغرب على حساب التعددية الفكرية.

إن وضعية حرية الصحافة في المغرب تميزت خلال الأشهر الماضية بصيغة جديدة لقانون الصحافة، حيث انتقلت الأحكام السالبة للحرية بالنسبة للصحافيين إلى مشروع القانون الجنائي الجديد. أما عن مشروع القانون المتعلق بحق الوصول إلى المعلومات، فهذا النص لا ينسجم مع المعايير الدولية في هذا المجال، وقد اعتبرته المنظمات الدولية غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان نصا خطيرا.

كما تندد “الحرية الآن” بالملاحقات القضائية التي تستهدف الصحافيين عبر “ملفات” مُفبْركة يبدو أن هدفها الأساسي هو إخراس كل صوت منتقد للسلطة، وهذه السياسة القمعية ذات الأوجه المتعددة تسعى إلى استمرار التحكم في سوق الإشهار من أجل الخنق المالي لوسائل الإعلام ، ولعل من آخر ضحاياها أسبوعية “التجديد” التي توقفت عن الصدور.

كما تستنكر “الحرية الآن” تحكُّم الدولة في الإعلام السمعي البصري العمومي واستمرارها في توظيفه ليلعب دور أداة البروباغاندا التي بواسطتها تستمر الدولة في الاستخفاف بذكاء المواطنين المغاربة.

في تقريرها السنوي لعام 2017 حول الترتيب العالمي لحرية الصحافة والذي نشرتهُ “منظمة مراسلون بلا حدود” في نهاية أبريل2017 تراجع المغرب برتبتيْن اثنتيْن مقارنة مع ترتيب العام الماضي حيث نزل من الرتبة 131 إلى الرتبة 133 .

المكتب التنفيذي لجمعية “الحرية الآن”

الرباط 3 مايو2017

شاهد أيضاً

فعاليات من الحركة الأمازيغية تهنئ أخنوش

هنأت فعاليات أمازيغية، عزيز اخنوش بمناسبة تكليفه لتشكيل الحكومة الجديدة وبتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *