جملة “ديك اﻷمازيغية ديها لعندكم” تغضب الطلبة الأمازيغ بمراكش

بعد الاحتفال باليوم العالمي للغة الأم، والذي يصادف يوم 21 فبراير من كل سنة، ورغم دسترة اللغة الأمازيغية في الدستور المغربي لسنة 2011، تفاجئ طالب أمازيغي يوم 23 فبراير 2018 بجامعة القاضي عياض بمراكش، بعد أن ختم سؤاله الكتابي في محاضرة بذات الكلية بكلمة “تانميرت”، برد اعتبره شهود عيان “بالمهين” من الأستاذة وهي تتصفح أوراق الأسئلة، مشيرة إلى أنها ستعاقب الطالب بخصم نقاطه، موضحة أن اللغة الأمازيغية “لا يجب أن يتحاور بها داخل المحاضرات”، مرددة “ديك الأمازيغية ديها لعندكوم” حسب ذات الشهود.

في تصريح الطالب الأمازيغي بكلية القاضي عياض “رضوان إكضوان” لجريدة “العالم الأمازيغي”، أشار أنه “في محاضرة بكلية الحقوق بمراكش تصرف أحد اﻷساتدة بشكل مهين مع أحد الطلبة. وذلك بعد أن وجه لها سؤالا كتابيا وختم بكلمة الشكر اﻷمازيغية “تانميرت”، لترد عليه بشكل قاسي: “أنا كنقري العربية أو ديك اﻷمازيغية ديها لعندكوم وما عمرك تهضر بها في المحاضرة”.

وأضاف الطالب، أن الأستاذة توعدت نفس الطالب “باﻹنتقام منه عن طريق خصم نقطه في اﻹمتحان قائلة: “ها الورقة عندي (مشيرة إلى الورقة التي كتب فيها السؤال المختوم بكلمة “تانميرت”) حتا للإمتحان نشوف الكتبة ديال من”.
وحسب ذات التصريح أكد الطالب أن هذا التصرف من طرف الأستاذة “أثار سخط كل الطلبة الحاضرين. حيت صرح مجموعة منهم أن اﻷستاذة تعاملت معهم كما لو أنهم أجانب مرددة على مسامعهم (ديك اﻷمازيغية ديها لعندكوم)”.

وكإجابة على سؤال جريدة “العالم الأمازيغي” فيما يخص إقدام الحركة الثقافية اﻷمازيغية موقع مراكش على إعلانها تنظيم شكل تواصلي وتوضيحي بذات الشأن، إعتقدالطالب “رضوان إكضوان” أنه ناتج عن “اعتبار ذلك التصرف فيه إهانة للأمازيغية داخل مؤسسة عمومية”.

علاوة على ذلك أعلنت “الحركة الثقافية اﻷمازيغية موقع الشهيد” عن تنظيم ما أسمته “شكل أولي تواصلي وتوضيحي، حول التصريحات المهينة للذات اﻷمازيغية داخل مدرجات كلية الحقوق بمراكش و للتوضيح مع الرأي العام الطلابي حول اﻹهانات التي يطلقها بعض أطر الكلية”، وذلك يوم اﻹتنين 26 فبراير 2018 على الساعة العاشرة صباحا.

كما نشير أن جريدة “العالم الأمازيغي” حاولت خلال اليومين الماضيين، الإتصال بالأستاذة المعنية لأخذ تصريح في ذات الموضوع، إلا أنه تعذر عليها ذلك.

مراكش: حميد أيت علي “أفرزيز”

شاهد أيضاً

رئاسة النيابة العامة تحتفي بنسائها

في إطار الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة، وبالنظر لرمزية هذا الحدث ودلالته الحقوقية والإنسانية، أشرف الوكيل ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *