جهة الشرق: إطلاق المخطط الإستعجالي لتزويد مدن الجهة بالماء الصالح للشرب

أفاد بلاغ لمجلس جهة الشرق أن السيد عمر حجيرة النائب الأول لرئيس مجلس جهة الشرق، حضر يوم الأربعاء 15 دجنبر الجاري، أشغال اجتماع مجلس إدارة وكالة الحوض المائي لملوية (دورة سنة 2021)، والذي ترأسه السيد وزير التجهيز و الماء، بحضور كل من السيد والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، و السيدات و السادة أعضاء المجلس الإداري، السيد مدير وكالة الحوض المائي لملوية، السادة المنتخبين، والسادة ممثلو المصالح الجهوية اللاممركزة.

وفي كلمة له باسم مجلس جهة الشرق، توجه السيد عمر حجيرة ، بعبارات التقدير للسيد وزير التجهيز والماء على شرف نيله الثقة الملوية بتعيينه على رأس القطاع الحكومي الذي يشرف عليه، في حين نوه بمجهودات كافة الشركاء والفاعلين والمتدخلين في القضايا المرتبطة بالماء، باعتبار هذا الأخير أحد العناصر الحيوية والضرورية للحياة وللتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وقال السيد نائب رئيس مجلس جهة الشرق، إن هذا اللقاء يعد محطة أساسية تمكننا من تدارس الإكراهات وحصر الحاجيات المرتبطة بتنمية وتدبير الموارد المائية بجهة الشرق، مبرزا أن مختلف العروض والوثائق المقدمة بمناسبة انعقاد هذا المجلس الإداري، تصب في اتجاه واحد يكرس أهداف البرنامج الملكي الخاص بالتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027، والذي يروم تحقيق تنمية العرض المائي من خلال بناء السدود وتدبير الطلب وتثمين الماء، فضلا عن تقوية عمليات التزويد بالماء الصالح للشرب بالوسط القروي.

وأضاف السيد حجيرة، أنه رغم الظرفية الاستثنائية التي فرضتها جائحة كوروناCovid 19، والتي حتمت على الجميع تكييف منهجيات ومقاربات تدخلات الجهة، ليتابع، “إننا نثمن النتائج والمنجزات المحققة على مستوى وكالة الحوض المائي لملوية، كما نتطلع وإياكم إلى تحقيق المزيد من المكتسبات وفق تقاطعات ذكية مع مخرجات النموذج التنموي الجديد، لكسب رهان تحقيق الأمن المائي”.

ولم يفوت السيد نائب رئيس مجلس جهة الشرق، فرصة حضوره اللقاء دون أن يذكر بالاتفاقية الإطار التي أبرمها مجلس جهة الشرق خلال الولاية السابقة، حيث ارتكزت هذه الاتفاقية على تسعة محاور أساسية خصص لكل محور اتفاقية موضوعاتية، شملت مجالات تعبئة الموارد المائية عن طريق بناء السدود، تعميم التزويد بالماء الصالح للشرب بالوسط القروي، تنمية المراعي، خلق نقط الماء لإرواء الماشية، التطهير السائل والحد من التلوث بالوسط القروي، الحماية من الفيضانات، وكذا حماية المياه الجوفية ومحاربة التصحر والتعرية وتوحل السدود، التحسيس والتكوين والبحث العلمي.

وأكد على أن مجمل المنجزات والتدخلات المؤسساتية الميدانية ساهمت بنسب متفاوتة في تعديل مجموعة من المؤشرات والمتعلقة أساسا بحماية المراعي وخلق نقط الماء لإرواء الماشية، الشيء الذي كمجلس جهة على إنجاز عدد مهم من النقط لتجميع مياه الأمطار بمسالك الرحل، إلى جانب توفير شاحنات صهريجية لنقل المياه عند الاقتضاء.

وكما ذّكّر السيد حجيرة، باتفاقية الشراكة التي بموجبها سبق لمجلس الجهة وأن دعم فلاحي الشريط الحدودي لاعتماد السقي بالرش والتنقيط، وذلك بغية الاقتصاد في الماء المخصص للسقي، وكذا من اجل تحقيق تنمية فلاحية مستدامة تمكن الفلاحين من تطوير أساليب السقي وترشيد استعمال الماء.

وأشاد السيد نائب رئيس مجلس جهة الشرق، بالبرنامج الاستعجالي الذي انجزته الحكومة والذي خصصت له اعتماد مالي يقدر ب 1.5 مليار درهم، من اجل ايجاد حلول لاثار الجفاف وتزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب وضمان الامن المائي.

ياسين عمران

شاهد أيضاً

حزب “الاستقلال” يقترح إدراج الأمازيغية في دفتر الحالة المدنية

تقدم الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب بمقترح قانون يروم تغيير وتتميم المواد 23 و36 ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.