خلفي: على مؤسسة الملك عبد العزيز تصحيح معلوماتها

لام عبدالسلام خلفي مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية بالدار البيضاء على الارقام التي خرجت بها في تقريرها السنوي ل 2020و2022 و المتعلقة بعدد الإنتاجات الأدبية في اللغة الأمازيغية على الصعيد الوطني، والتي بلغت حسب هذه المؤسسة 53 إصدارا فقط أي بزيادة نسبة 1 بالمائة.

وفي هذا السياق نفى عبد السلام خلفي، مدير مركز البحث الديداكتيكي والبرامج البيداغوجية، يوم السبت 11 ماي الجاري صحة الإحصائيات التي جاءت بها مؤسسة.

واكد خلفي الذي كان يتحدث في مائدة مستديرة ضمن برنامج وزارة الثقافة بالمعرض الدولي للكتاب حول: “المغرب المتعدد – الكتاب الأمازيغي وترسيخ المعرفة” ان مؤسسة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية لوحدها انتجت أكثر من 60 كتابا خلال السنتين الاخيرتين، زيد على ذلك إصدارات التي تنشرها رابطة تيرا للكتاب الامازيغي والاطلس المتوسط وشمال المغرب، مشيرا إلى أن الكتاب الامازيغي عرف في العقدين الأخيرين دينامية مهمة عكس احصائيات التي جاءت بها المؤسسة.

وقال مدير مركز المناهج الديداكتيكة في الندوة ذاتها، ان المؤسسة لم تكلف نفسها عناء الاتصال بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ليعطيها الأرقام الصحيحة.

وقال إن الكتاب الأمازيغي عرف طفرة نوعية خلال السنتين الماضيتين، لأن هناك اهتماما كبيرا بالمكتبة الأمازيغية وبالكتاب الامازيغي في عدة مجالات وتخصصات وبجميع اللغات.

وأشار إلى أن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ساهم بدرجة أولى في هذه الاعمال منذ 2001 الى اليوم، كما ان هناك أيضا جمعيات وروابط للنشر والتي عملت على تطوير الكتاب والابداع الامازيغي بصفة عامة وأيضا بعض المؤسسات الجامعية والافراد والذين ساهموا بشكل كبير في وجود وحضور الكتاب الامازيغي.

وأعطى ارقام حول منشورات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في جميع التخصصات والمجالات والتي بلغت منذ تأسيسه إلى اليوم 530 عنوان.

*امرزيك.ر

شاهد أيضاً

الراخا يراسل السفير المغربي باليونيسكو بشأن “التمييز العنصري” ضد الأمازيغية

وجه رئيس التجمع العالمي الأمازيغي، رشيد الراخا رسالة مفتوحة إلى السفير والممثل الدائم للمغرب لدى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *