دعوة المشاركة في ندوة وطنية حول موضوع: “الأمثال والحكايات الأمازيغية ثراء لتكنولوجيا الصورة السينمائية”

تعتزم شعية الدراسات الأمازيغية بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور، تنظيم ندوة وطنية، يومي 26 و27 ماي 2021، حول موضوع: “الأمثال والحكايات الأمازيغية ثراء لتكنولوجيا الصورة السينمائية“.

أرضية الندوة الوطنية المزمع تنظيمها باسم شعبة الدراسات الأمازيغية بتاريخ: 26 و27 ماي 2021 في موضوع: “الأمثال والحكايات الأمازيغية ثراء لتكنولوجيا الصورة السينمائية”

تقديم:

شكلت الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف عبر قرون من الزمن جزء هاما من المشهد الثقافي. مجسدة حضورا ثقافيا متميزا لا يمكن الاستغناء عنه بالنظر إلى ما تزخر به من حكم وعبر وصور وقيم ومواقف تجسد جوانب من الواقع الاجتماعي؛ فهي غنية بدروس في التوجيه والتربية والتحذير بمدرسة الحياة التي تميزها التجربة الإنسانية.

فقد أنتج الأمازيغ بالريف نصوصا حكائية ومتونا من الأمثال الشعبية في منتهى الروعة والجمالية بفنية رائعة وصور مذهلة مما يدل على أن اللغة الأمازيغية قائمة الذات معبرة عن ابداع جمالي وانتاج فكري ومعرفي راق، يشكلان رأسمالا ثقافيا وفنيا يمكن استثماره وتوظيفه في المشاريع الفنية التي يتم برمجتها في الإنتاج الفني المسرحي والسينمائي.

إن الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف رؤية فكرية إنسانية، لم تكونا حبيستا تخوم المنطقة أو رهينتا بيوتها وحقولها بل عانقتا جميع قضايا الناس، رغم بعد المسافات واختلاف الثقافات، فصورتا كل المعاناة.

فمن خلال ما سبق، استطاع المبدع الأمازيغي أن يعبر عن فلسفته في الحياة، وعن رؤيته للعالم، ورسخ ثقافة التحرر والحث على إيصال الرسالة في سياق قالب تغبيري سليم يسعى إلى تحرير المجتمع الأمازيغي وجعله ينتفض من سبات الفكر الرجعي الذي يكرس الاستسلام والعبودية.

بناء على ما سبق، ومن منطلق اعتبار الأمثال والحكايات رأسمالا ثقافيا ليدخل في إطار الرأسمال اللامادي، الذي يتوجب على المؤسسات الثقافية والعلمية تثمينه وإبراز سماته وإمكاناته على التوظيف والتسويق في إطار مشاريع فنية وتنموية تنطلق من ممتلكاتنا المادية والرمزية، من دون عقدة نقص أو نظرة ازدرائية أو إقصائية أو إحداث قطيعة معها والتي لا ينجم عنها إلا الاستلاب والتبعية والفراغ المفضي للفشل.

وبالنظر إلى ضرورة إسهام المؤسسات العلمية والأكاديمية في النقاش العلمي حول علاقة السينما بالتراث واستثمار جوانب منه في الإنتاج والابداع السينمائي؛ الأمثال والحكايات الامازيغية أنموذجا.

ولمواكبة الكلية متعددة التخصصات بالناظور، لحركية الإبداع السينمائي محليا وجهويا ووطنيا، والكشف عما يمكن أن يقدمه التراث الأمازيغي المرتبط بنصوص الأمثال والحكايات من إمكانات يمكن استثمارها وتوظيفها.

وحتى يتمكن أساتذة باحثين تسجيل مداخلات وطرح أفكارهم العلمية ووجهات نظرهم في علاقة التراث المرتبط بالأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف بالسينما، ارتأت شعبة الدراسات الأمازيغية بالكلية متعددة التخصصات بالناظور، تنظيم ندوة وطنية بمعية مختبر المجتمع والخطاب وتكامل المعارف تحت عنوان: “الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف ثراء لتكنولوجيا الصورة السينمائية”. أيام: 26 و27 ماي 2021.

أهداف الندوة

  • ربط الصلة ومد الجسور بين المنتسبين للكلية من طلبة وأساتذة وباحثين ومهتمين، ومحيط المؤسسة الثقافي؛
  • تبادل الآراء العلمية وتعميق النقاش الأكاديمي حول دور الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف في التوظيف والاستثمار السينمائي؛
  • تقريب تجارب من الابداع السينمائي المحلي والوطني للطلبة والباحثين والمهتمين؛ وتسليط أضواء على دور مظاهر التراث المرتبط بالأمثال والحكايات المتداولة بالأمازيغية في إثراء الابداع والإنتاج السينمائي؛
  • الأخذ بيد المبدعين/ات السينمائيين وتوجيههم/ن علميا ودراسيا نحو استثمار التراث ومظاهره الغنية في أعمالهم السنيمائية؛
  • التعريف بتجارب منتجين وممثلين سينمائيين على الرغم من انتمائهم لبيئتنا ومحيطنا، قد يكونوا مجهولين بيننا، وتشجيعهم على مواصلة المسيرة الابداعية، واستثمار التراث للدخول الى الحداثة والمعاصرة عبر السينما.

أسئلة ومحاور الندوة:

من الأسئلة التي تروم الندوة الوطنية مقاربها:

  • ماذا تقدم الأمثال والحكايات الامازيغية بالريف للسينما؟
  • ما هي الامكانات الدلالية والفنية والرمزية التي تختزنها الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف، والتي يمكن توظيفها واستثمارها في الابداع السينمائي؟
  • ما علاقة الأمثال والحكايات كمظاهر ثقافية مرتبطة بالتراث والتقليد، بالسينما كمظهر من مظاهر الحداثة وما بعدها؟
  • كيف يمكن توظيف واستثمار الأمثال الأمازيغية بالريف في السينما؟
  • هل يمكن الحديث عن تجارب سينمائية محلية أو وطنية قامت بتوظيف الأمثال والحكايات الأمازيغية، واستثمارها؟
  • ما هي مستويات توظيف واستثمار التراث المرتبط بالأمثال والحكايات في بعض التجارب السينمائية؟
  • لماذا توظيف واستثمار الأمثال والحكايات الأمازيغية في السينما؟
  • لماذا عودة المنتجين السينمائيين لتوظيف التراث في أعمالهم وإبداعاتهم؟

المحاور:

  • الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف السياق والدلالات والإمكانات والخصائص الفنية والأسلوبية والرمزية؛
  • الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف صور، وقيم، وتعابير دلالية ورمزية؛
  • الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف مدخل الى الصورة والسينما؛
  • الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف، نص قرائي وصورة فتوغرافية للسينما؛
  • الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف رسائل سينمائية بامتياز؛
  • الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف هوية الفيلم السينمائي الأمازيغي المغربي؛
  • الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف، انتاج سينمائي بامتياز؛
  • أسباب ودواعي توظيف الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف في النتاج السينمائي؛
  • مستويات توظيف واستثمار الأمثال والحكايات الأمازيغية بالريف في التجربة السينمائية الريفية الحالية.
  • ترجمة الثقافي المرتبط بالأمثال والحكايات في المسلسلات والأفلام السينمائية المنجزة بمنطقة الريف.

شروط المشاركة:

  • حجم البحث: ما بين 5000 و8000 كلمة.
  • ضرورة الالتزام بأسئلة اليوم الدراسي، والبحث في أحد محاوره.
  • أن يكون البحث جديدا ولم ينشر من قبل، لا ورقيّا ولا رقميّا، ولم يقدّم في ندوة أو يوم دراسي أو ملتقى آخر.
  • تكتب البحوث ببرنامج وورد (word)، بخطّ (tifinaɣ) أو بخط (tifinagh-latin IRCAM) بحجم 14 في المتن 12 في الهوامش للبحوث باللغة الأمازيغية، وبخطّ (Arial) بحجم 14 في المتن و12 في الهوامش للبحوث باللغة العربية، وبخطّ (Times New Roman) بحجم 12 في المتن و10 في الهوامش للبحوث باللغة الفرنسية والاسبانية والإنجليزية.
  • ترفق الملخّصات (في حدود 250 كلمة) بسيرة ذاتية مختصرة عن أصحابها.
  • يتلقّى أصحاب البحوث المقبولة دعوة رسمية للمشاركة في أشغال اليوم الدراسي.
  • تخضع جميع البحوث للتحكيم العلمي، ويتعهد أصحاب البحوث المقبولة بإجراء التعديلات التي تقترحها اللجنة العلمية عند الاقتضاء في آجال مضبوطة.
  • تتعهد الجهة المنظمّة بتوفير حفلة شاي وتغذية ومبيت للقادمين جارج الإقليم، وبنشر أعمال الندوة.

 مواعيد هامّة:

  • آخر أجل لاستقبال عناوين البحوث وملخصاتها: 10 ماي 2021
  • الإشعار بالقبول المبدئي للملخصات: 16 ماي 2021
  • آخر أجل لاستقبال البحوث والمداخلات الكاملة: 20 ماي 2021
  • الإشعار بقبول البحوث الكاملة: 22 ماي 2021
  • ترسل الملخصات والبحوث إلى منسق الندوة الأستاذ: عبد الله أزواغ عبر أحد العنوانين البريديين الإلكترونيين التاليين: lat.azouagh@hotmail.com / a.azaouagh@ump.ac.ma
  • سيكون الردّ والتواصل فقط مع أصحاب الملخّصات والبحوث المقبولة، وكلّ مترشّح لا يتوصل بردّ عند انقضاء الآجال المذكورة أعلاه، فإنّ ذلك يعني عدم قبول ملخّصه أو بحثه.

شاهد أيضاً

“الأمن الرقمي وحماية الطفولة” محور ندوة علمية بمدينة بن جرير

قارب مشاركون في ندوة علمية نظمت، مؤخرا، ببن جرير، موضوع “الأمن الرقمي وحماية الطفولة”، وسبل ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *