أخبار عاجلة

رسالة إلى شاعر أمازيغي محبط

أحمد عصيد

عزيزي الطيب أمكرود،
وصلتني رسالتك التي تفيض مرارة، وشعرت بمعاناتك، وما فهمته منها أنك تبحث عن مزيد من الاعتراف وإثبات الذات، وأنك تشعر ببعض الغبن أمام صعود القصيدة الأمازيغية الحديثة على حساب القصيدة ذات الإيقاعات والمعايير الإبداعية التقليدية،  وهو أمر لا يجب مطلقا أن يثير انزعاجك، لسبب بسيط هو أن الشعر لا علاقة له أصلا بهذه التصنيفات، فالشعر قوة وطاقة تسكن الكلمات سواء كانت على إيقاع تقليدي أو بنفس حداثي، والشاعر الحقيقي هو شاعر بما يبدعه من صور ويعبر عنه من عاطفة صادقة ونظرة عميقة إلى الحياة، وما يكتسبه من مهارة اللعب بالكلمات ومتعة البناء المغامر للصور المبتكرة، سواء كان ذلك بمعايير تراثية أو بنزوع ثوري جديد. ولهذا تجد الشعراء الحقيقيين الكبار في الشعر التقليدي كما تجدهم في القصيدة الحديثة والحداثية، وتجد عكس ذلك أناسا عاطلين تماما من الموهبة في النوعين معا، والفرق بين المجموعتين هو الروح الإبداعية والقدرة على الخلق، مع العمق والصدق.

أقول هذا وقد مارست الكتابة على المستويين معا باللغتين العربية والأمازيغية، فقد نظمت القصائد الطوال على أوزان الخليل في العربية منذ الرابعة عشرة من عمري، كما كتبت قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر، ونشرت منها العشرات في المجلات والصحف المغربية والمشرقية ما بين 1979 و1994 . وبالمقابل ـ وبشغف ومتعة أكبر ـ نظمت آلاف الأبيات والقصائد على الأوزان التقليدية الأمازيغية ال48 المتداولة في مناطق سوس، وقضيت 42 سنة في ممارسة الحوار الشعري المرتجل مع الشعراء الذين ذكرتهم في رسالتك، بل ومع الجيل  الذي سبقهم، وكتبت قصيدة النثر الأمازيغية الحديثة أيضا وشاركت بها في مختلف اللقاءات الثقافية، ولكنني لم أعتبر قط أن هناك مشكل في الانتقال بين النمطين الإبداعيين، كما لم أعتبر أبدا أن الشعر  يقاس بالحداثة أو التقليد، ولكنني أدركت بأن معايير نقد النوعين معا تختلف ولا يمكن إسقاط نفس المعايير بشكل ميكانيكي عليهما معا. فمن العبث الحكم على الشعر التقليدي بمعايير القصيدة الحديثة،  ومن الحيف قياس شعرية القصيدة الحديثة من خلال وعي فني تقليدي، لأن هذا يؤدي إلى أوضاع كاريكاتورية.

وهل نحن بحاجة إلى التذكير بوجود نوع مخضرم من القصائد التي هي في ظاهرها ذات إيقاعات تقليدية، لكنها على مستوى الصور ورؤية العالم تعدّ قمة في الحداثة ؟

أتفق معك في حاجتنا إلى نقد أمازيغي مؤسس، وقد كتبتُ في ذلك مبرزا أسباب غياب هذا النقد وكيفية بنائه، إذ لا نقد بدون شعبة اللغة الأمازيغية وآدابها بالجامعات المغربية، وبدون تعميم تعليم هذه اللغة على كلّ الأسلاك وكل المناطق، لأن النقد صناعة يمارسها ذوو اختصاص أكاديمي بالأساس، يستوعبون مناهجه ومفاهيمه نظريا كما يمارسونها عمليا على النصوص والمتون.

وأتفق معك أيضا في عدم جواز الحكم على الإبداع الشعري من خلال حساسية إيديولوجية “عشائرية” تتحيز لهذا النمط أو ذاك، بل لا بد من نوع من الموضوعية في النقد والتقييم، وهذا بحاجة إلى المعرفة الدقيقة بالمعايير الفنية التي يقوم عليها الشعر التقليدي، وكذا استيعاب مغامرة تثوير اللغة والمعجم والصور التي تعيشها القصيدة الأمازيغية الحديثة، التي لا يمكن عزلها عن زمانها وسياقها التاريخي. يعني هذا أننا بحاجة إلى نقاد يستوعبون القيم الجمالية للنمطين معا، أو على الأقل إلى اختصاصيين في كل من النمطين الشعريين. على حدة

من جانب آخر أؤاخذ عليك اهتمامك الكبير بموضوع “الجوائز” الذي لا قيمة له في المجال الإبداعي، فالمجد الأدبي والفني لا يكون مطلبا، بل الإبداع ومغامرة الاكتشاف واصطياد الصور والمعاني المبتكرة هي غواية الشاعر، وطبعا يأتي المجد الأدبي والفني تلقائيا.

أما أنك تتساءل إن كنت ملزما بإحراق قصائدك، فأقول: لا تُحرق قصائدك فلا جدوى من ذلك بعد أن لم تعد ملكك، وصارت ملكا للجميع، وتابع مسارك بثقة وإصرار، واعتبر دائما أن الآتي أفضل وأن الشعراء لا تصنعهم الجوائز، بل هم أكبر من الجوائز.

شاهد أيضاً

المؤسسة الأوروعربية ووزارة التربية والتعليم بمليلية تسعى لنشر الثقافة الأمازيغية

اتفقت المؤسسة الأوروعربية، الكائنة بمدينة غرناطة، ووزارة التربية والتعليم والثقافة والاحتفالات والمساواة في مليلية يوم ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *