ساكنة “أغبالو نكردوس” تحتج أمام مقر الجماعة وتدعوا لفتح تحقيق

نظم سكان جماعة أغبالو نكردوس، الواقعة ضمن النفوذ الترابي لعمالة إقليم الرشيدية، أمس الجمعة 9 مارس 2018، وقفة احتجاجية أمام مقر الجماعة، للتنديد بما اعتبروه “فسادا إداريا” بسبب “صفقات وهمية وتوظيفات مشبوهة بالجماعة”، مطالبين بإيفاد لجنة لتقصي الحقائق، وإعمال مبدأ “ربط المسؤولية بالمحاسبة”.وأوضح بلاغ صادر عن “حراك شباب أغبالو نكردوس” أن اللجنة التي تم إرسالها إلى الحوار من طرف عمالة الراشيدية، بعد سلسلة من الاحتجاجات، “أبانت على سوء نيتها فى التعاطي مع الأحدات بشكل جدي”، مضيفا أن هذه اللجنة “لعبت دور الإطفائي، وكان هدفها هو التفريق بين القصور عن طريق برمجة مشاريع بقصور”.

وكانت ساكنة أغبالو نكردوس قد نظمت مسيرتين مشيا على الأقدام باتجاه مقر عمالة الراشيدية، احتجاجا على التهميش والإقصاء الذي تعرفه قرى المنطقة في غياب “مشاريع تنموية حقيقية”، وشارك في المسيرة الأولى أزيد من 200 مواطن ينحدرون من جماعة “أغبالو نكردوس”، وقطعوا خلال المسيرة الثانية أزيد من 85 كيلومترا، تحت قساوة المناخ. وفي لقاء جمعهم بالكاتب العام لولاية درعة تافيلالت في مشارف كلميمة، تلقى ساكنة أغبالو نكردوس وعودا بالاستماع إليهم والاستجابة لمطالبهم.

وتجدر الإشارة أن ساكنة “أغبالو نكردوس” كانت قد سطرت ملفا مطلبيا يتمثل في توفير نقل مدرسي يغطي جميع “قصور” الجماعة، وتجهيز المستشفى المحلي، وتوفير سيارة الإسعاف والإنارة العمومية، مع توسيع الشبكة الكهرمائية، وإنشاء أندية نسوية، مع فك العزلة على جميع القصور، وبناء ملاعب القرب، وتزويد الجماعة بشاحنات لنقل الأزبال، وآليات لإصلاح المسالك الطرقية، وكذا النظر في مجموعة من التوظيفات داخل الجماعة المحلية، وإيفاد لجنة للمحاسبة إلى الجماعة الترابية لأغبالو نكردوس.

أمضال أمازيغ: متابعة

شاهد أيضاً

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية حقق تراكما كميا ونوعيا مهما لفائدة صون الأمازيغية

الرباط  – أكد مشاركون، خلال مائدة مستديرة انعقدت، اليوم الجمعة ، برحاب المعهد الملكي للثقافة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *