سفيرة النرويج بالرباط.. القوى المتطرفة معزولة ولن نستسلم للخوف

دعت سفيرة النرويج بالرباط، ميريث نيرغارد، اليوم السبت 22 دجنبر، إلى “عدم الاستسلام للخوف” بعد مقتل السائحتين الإسكندنافيتين، النرويجية والدنماركية في منطقة إمليل، بإقليم الحوز، مؤكدة أن “القوى المتطرفة والراديكالية أضحت معزولة”.

وقالت نيرغارد في حديث لوكالة المغرب الرسمية، “من مصلحة الجميع أن نبقى متضامنين في محاربة التطرف”، مؤكدة أن النرويج والمغرب سيظلان حليفان في المعركة ضد الإرهاب المتطرف.

وأضافت “نحن جميعا في هذه المعركة لمنع تكرار هذا النوع من الجرائم، سواء في المغرب أو في أي مكان آخر”.

كما أدانت بشدة “هذا العمل الإرهابي الوحشي الذي استهدف شابتين بريئتين تهويان تسلق الجبال، قدمتا لخوض مغامرة في هذا البلد الجميل”.

وأوضحت الديبلوماسية النرويجية، التي ذكرت بالتعاون الوثيق بين البلدين عقب حدوث هذه المأساة، حيث تم إبلاغ السفارة بمجريات التحقيق، أن بلادها “تقدر عاليا” تمكن السلطات المغربية المختصة من توقيف المشتبه بهم “بسرعة كبيرة”.

وقالت “لدينا ثقة كاملة في قدرة السلطات المغربية على استكمال التحقيق ونقدر عاليا المساعدة التي تم تقديمها”.

كما عبرت السيدة نيرغارد عن شكرها للشعب والحكومة المغربيين على تعبيرهما الصادق والحار عن التعاطف والدعم لأسرتي الضحيتين وكذا للشعب النرويجي.

وقالت إن “الرسائل والورود، ورسائل التعزية والتعاطف الشخصية الأخرى، قد أثرت فينا بشكل عميق وهي تعبير عن القيم الحقيقية لانفتاح الشعب المغربي وكرمه”.

شاهد أيضاً

صباح علاش: اللجن الجهوية ستدعم الحياة المجالية والاجتماعية للساكنة الناطقة بالأمازيغية

حلت الباحثة صباح علاش ضيفة على برنامج الشأن المحلي عبر قناة الثامنة، بمناسبة ذكرى 20 ...

2 تعليقان

  1. يجب اكثر تقوية علاقتنا مع الاروبيين و كسب ثقتهم و جعلهم يدركون انه حتى نحن ضحية في قصة الارهاب و لا بد من محاربة الارهاب في مناطقنا المغربية والا سيكون تمهيدا للخراب و حتى ظواهره الشكلية كنوع اللباس الافغاني او السعودي ولاننا في عصر الصورة حتى لا ننسى فكل منا يجب ان يحارب او يضايق او يحسس على عواقب التطرف و التبعية لخزعبلات الوهابية وسياحتها الجنسية فمن يتطبع بهؤلاء ليس منا كمغاربة كما يجب مراقبة الخليجيين او تضييق عليهما برقي ليتعلمون المشي على جنب الحيطة كفي تركيا قبل الرحيل بدون رجعة ولاننا لسنا مستباحون لهم لهؤلاء القوم الرحل لكن من يحترمنا منهم نحترمه

  2. ان الاسلام السياسي يفرض علينا سياسة مشرقية مستوردة و خبيثة ارهابية لا تناسب مغربنا لا تاريخيا ولا جغرافيا ولا ثقافيا ولا نوع علاقتنا مع اوربا – فالمشرق منذ الثالت عشر ميلاذي كان مصيره يشكل بشعوب اسيا كالفرس المغول الاكراد و الاتراك طبعا فكان عرب تلك المنطقة في غيبوبة الى اوائل القرن العشرين ولهذا يرون المغرب بتصورهم الضيق بينما المغرب لا علاقة له مع شعوب اسيا اطلاقا واكيد ليس عندهم اي فكرة عن علاقتنا التاريخية مع اروبا وعن عمقنا الافريقي وحان الوقت ان نختار بانفسنا نوع علاقتنا مع جيراننا الاروبيين بذون وصاية تهرول لنا من المشرق و بمكر مبين فاللعنة على كل ما يسبب ضرر لمملكتنا المغربية و لابناء المغرب اجمعين وكفايا من الوهابية و دعارتها الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *