سوس.. أساتذة الأمازيغية ينددون بتعرض زميلة لهم لاعتداء ويطالبون بفتح تحقيق

نددت الجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الأمازيغية بجهة سوس بما وصفتها “السلوكات اللاتربوية والميز” الذي تعرضت له الأمازيغية في مؤسسة “عمر بن الخطاب” التابعة للمديرية الإقليمية أكادير إداوتنان.

وأوضحت الجمعية في بيان لها، أن “الوقاحة وصلت بأحد المحسوبين على الطاقم التربوي بالمؤسسة المذكورة إلى حد التهجم على أساتذة اللغة الأمازيغية وسط حجرة الدرس وهي تقوم بتقديم الدرس لأحد المستويات الدراسية بالمؤسسة و”يكيل لها سيلا من السباب والاحتقار ومتهجما عليها بألفاظ نابية أمام التلاميذ”.

وذكر أساتذة الأمازيغية بجهة سوس أن الأستاذة تعرضت “لصدمة نفسية وانهيار جراء الحادث”. وحمل البيان “مسؤولية ما وقع من تهجم على أساتذة الأمازيغية بمقر عملها إلى “مدير المؤسسة والأستاذ “.

كما حملت الجمعية مسؤولية ” الارتجالية والعفوية” في ملف تدبير تدريس اللغة الأمازيغية إلى المديرية الإقليمية، داعية إياها إلى فتح تحقيق مستعجل في القضية وإنصاف الأستاذة.

وعبرت الجمعية الجهوية لأساتذة الأمازيغية عن استعدادها لخوض أشكال “نضالية تصعيدية في القريب العاجل ردا على هذه التعسفات”.

 

شاهد أيضاً

مراكش تستضيف أول مكتب إقليمي لمنظمة السياحة العالمية في إفريقيا

تمت المصادقة على ترشيح المغرب لاحتضان أول مكتب إقليمي لمنظمة السياحة العالمية في إفريقيا، الثاني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *