طرد تلميذ أمازيغي من مؤسسة تعليمية بسبب “إزم”

أقدم مدير ثانوية حماد أوباحدو التأهيلية ببلدة أملعب، التابعة ترابيا لإقليم الرشيدية، على طرد التلميذ عثمان أملالي، الناشط داخل صفوف الحركة التلاميذية الثقافية الأمازيغية، بسبب وقفة احتجاجية تنديدية بالاغتيال السياسي الذي تعرض له الطالب الأمازيغي عمر خالق “إزم”، في رحاب جامعة القاضي عياض بمراكش، أواخر يناير 2016، حسب ما صرح به التلميذ المطرود “لأمدال بريس“.

وأوضح التلميذ، عثمان أملالي، في تصريح لـ “أمدال بريس” أن الحركة التلاميذية الثقافية الأمازيغية، قامت مساء الأربعاء 29 مارس، بتنظيم شكل نضالي تنديدي باغتيال الشهيد عمر خالق “ازم” وكذا تضامني مع تلاميذ الريف، وفي صباح الخميس 30 مارس “تفاجأت بمدير الثانوية، محمد أزرور، ينادني باسمي الشخصي ويطلب مني مغادرة المؤسسة بدون سابق إنذار”.

وأضاف الناشط داخل الحركة التلاميذية الثقافية اﻷمازيغية، أن مدير المؤسسة طلب منه ألا يدخل مجدد للثانوية إلا بحضور أبيه، متسائلا عن السبب الذي دفع المدير لطرده دون غيره من زملاءه، قبل أن يعود التلميذ المطرود ويقول بأن الأمر له علاقة بتزعمه للحركة الثلاميذية بمؤسسة “أوباحدو” إضافة إلى أنه عضو تنسيقية الحركة التلاميذية الثقافية الأمازيغية بالجنوب الشرقي.

وحاولت “أمدال بريس” الاتصال بمدير الثانوية المذكورة لأخذ وجهة نظره في الموضوع، والسبب الذي دفعه “لطرد” التلميذ عثمان أملالي من المؤسسة التعليمية “أباحدو”، إلا أن هاتفه ظل خارج التغطية.

أمدال بريس: منتصر إثري

شاهد أيضاً

فعاليات من الحركة الأمازيغية تهنئ أخنوش

هنأت فعاليات أمازيغية، عزيز اخنوش بمناسبة تكليفه لتشكيل الحكومة الجديدة وبتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *