“طلبات اللجوء”: أزمة جديدة بين المغرب وإسبانيا

تقدم أكثر من 10000 مغربي مهاجر بطلب اللجوء لمركز تراخال، ما وصفته الصحافة الإسبانية بأزمة مغربية إسبانية جديدة، في حين اتهمت منابر إعلامية أخرى أهمها “منارة سبتة” المغرب بالتنكر لمواطنيه، وعدم رغبته في استعادتهم.

تعرض مركز تراخال الذي تحمل مسؤولية استقبال طلبات اللجوء لضغط منقطع النظير، أمام رغبة المغاربة في البقاء والانتشار في باقي دول أودوبا قصد تسوية الوضعية القانونية، ويرجع هذا الضغط بالأساس إلى الأزمة الاقتصادية التي خلفها اغلاق الحدود لما يزيد عن سنة، ما جعل العمال بالمدينتين الحدوديتين يعانون وضع مادي مزري أمام غياب الدعم الاجتماعي من قبل المغرب وإسبانيا.

غمرت طوابير المهاجرين مكتب تراخال، وذلك بالإضافة إلى العالقين الراغبين في العودة إلى المغرب، ما جعل مهمة المركز صعبة وجد معقدة.

شاهد أيضاً

زواج الفقر والسياسة

يخفي اللغط الكبير بشأن زواج المال والسياسة، زواجا آخر يحيطه محترفو السياسة بكل الكتمان والسرية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *